اعتقلت السلطات امرأة تبلغ من العمر 51 عاما، بعد اكتشاف نفق كانت تحفره تحت الأرض قرب جدران أحد السجون في أوكرانيا، بهدف مساعدة ابنها المدان في جريمة قتل، على الفرار.

واستأجرت المرأة، التي لم تذكر الشرطة اسمها، منزلا قريبا من السجن، إذ كان ابنها يقضي عقوبة المؤبد بتهمة القتل، وفقما ذكرت وسائل إعلام أوكرانية محلية، مطلع أغسطس الجاري.

وكانت المرأة تبقى طيلة ساعات النهار داخل المنزل الذي استأجرته لهذا الغرض، ولا تخرج منه إلا في الليل من أجل الحفر فقط، لتجنب جذب الانتباه أو التعرف عليها من قبل سكان المنطقة.

الأم التي تتحدر من مدينة نيكولاييف، كانت تقود دراجة كهربائية صامتة إلى حقل فارغ قرب سجن زابوريزهيا شديد الحراسة، من أجل الحفر باتجاه زنزانة ابنها.

واستخدمت المرأة أدوات بدائية لحفر نفق بعمق 3 أمتار وطول 10 أمتار، وكانت تعمل لوحدها بشكل يومي بمجرد أن يحل الليل على المكان مستخدمة عربة بدائية لنقل الرمال.

وعملت لمدة 3 أسابيع على الأقل في حفر النفق، وكانت على وشك الوصول إلى جدران السجن، لكن الشرطة اكتشفت الأمر قبل وصولها إلى هدفها، واعتقلتها.

وكالات