قالت وزارة الخارجية الروسية إن روسيا وتركيا علقتا الدوريات العسكرية المشتركة التي تنفذانها على الطريق الدولي حلب – اللاذقية «M4»، في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، وذلك بسبب هجمات عديدة تعرضت لها الدوريات المشتركة في المنطقة، في ما يشي بتعثّر جديد يواجهه الاتفاق الذي وقّعه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في موسكو، لخفض التصعيد، بعد العمليات العسكرية التي نفذها الجيش السوري وحلفاؤه في ريفي إدلب وحلب مطلع العام الحالي. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن «الهجمات الأخيرة من قبل المتطرفين هي السبب في تعليق الدوريات». وأضافت زاخاروفا في مؤتمر صحافي أمس: «صعّد الإرهابيون القصف على القوات الحكومية والمناطق السكنية القريبة، واستمروا في استفزازاتهم في الممر الأمني بطول الطريق M4 السريع. وعلى ذلك تم تعليق الدوريات المشتركة». ويأتي هذا القرار في ظل حديث يدور منذ أيام عن عملية عسكرية يُعدّ لها الجيش السوري وحلفاؤه في ريفي إدلب الجنوبي والغربي.

الاخبار