كشف عالم طب روسي عن المفاجآت غير المتوقعة لمرض كوفيد 19 ، وعن الخصائص التي يمكن تمييزها في عدوى فيروس كورونا التاجي، وعن تفاوت خطورته بين مصاب وآخر لأسباب ما زالت مجهولة .
وقال عضو الأكاديمية الروسية للعلوم أرمايس كمالوف في حديث لـRT: "يقوم العلماء والأطباء بفك شفرات هذا الفيروس مباشرة وبدأنا للتو نفهمه ونشعر به".

وأضاف أنه "ما زال من غير الواضح في بعض الأحيان لماذا يتعافى مريض بسرعة بعد يومين أو ثلاثة أيام مع ارتفاع في درجة الحرارة، وآخر يزداد سوءا بعد مرور أسبوع".

واعتبر أن "مسار المرض وخطورته مرهونان بوجود أمراض مزمنة وحالة الجهاز المناعي لدى المصاب به".

وتابع: "هناك أشخاص يعانون من جميع أنواع العدوى الفيروسية المحتملة في كل موسم. وهناك من قاوموها لسنوات عديدة. جهاز المناعة القوي هو نوع من جواز السفر الداخلي للشخص".

وأشار إلى أن "مرضى السكري والقلب والأوعية الدموية وأصحاب الأمراض المزمنة في القصبات الهوائية والرئتين معرضون للخطر أكثر من غيرهم".

ومع ذلك لفت إلى أنه من الصعب التكهن بكيفية تصرف الفيروس التاجي في جسم شخص معين.

وقال: "بالنسبة للكثيرين، فإن المرض سهل إلى حد ما. وأنت تفكر: لماذا الكثير من المخاوف مرتبطة بهذا المرض؟ لأنه بالنسبة للآخرين، يبدأ في التقدم والانقضاض بسرعة كبيرة ويؤثر على أنسجة الرئة".

وأضاف أن "هذا يثير الكثير من الأسئلة لدى الأطباء والعلماء. ولذلك يجب على الأطباء اختيار العلاج الشخصي الملائم لكل مريض على حدة". 

وختم قائلا: "لقد ابتعدنا عن تلك الصور النمطية التي استخدمناها في البداية" لعلاج هذا المرض لأنه فاجأنا بتحولات لم نعرفها مع غيره من الفيروسات وبأعراض تختلف من شخص لآخر، وبمدى خطورة متفاوت لدى المصابين به".

المصدر: RT