استطاعت صور فضائية التقطها تلسكوب هابل كشف سر تضاؤل توهج نجم “منكب الجوزاء”، الذي يبلغ حجمه 700 ضعف حجم الشمس.

وهذا النجم هو عملاق أحمر، أي أنه يعيش آخر لحظات حياته، ويحتمل أن ينفجر خلال مليون عام.

ومنذ الربع الأخير من عام 2019، بدأت الصور الفضائية ترصد خفوت توهج النجم، ما دفع بعض العلماء إلى القول “إنه يحتضر”.

ولكن التحليل الطيفي للأشعة فوق البنفسجية، أظهر وجود كمية كبيرة من الغاز الساخن على سطح النجم، وعند بروده في الفضاء شكل ما يشبه “سحابة غبار” حجبت الضوء جزئيا، خاصة إذا ما كان النجم يرصد من الأرض، وفق دراسة نشرتها مجلة “أستروفيزيكال جورنال” العلمية.

أكبر من الشمس بـ700 مرة.. علماء يكشفون سر خفوت نجم عملاق

ورصد تحليل لغلاف النجم، الواقع في كوكبة الجبار “أورايون”، وجود “مادة ساطعة ساخنة” فوق نصفه الجنوبي، تتحرك بسرعة 200 ألف ميل في الساعة، وفق بيان نشرته وكالة إدارة الفضاء الأميركية “ناسا”.

هذا النجم، يعتبر واحدا من النجوم العشرة الأكثر لمعانا في مجرة درب التبانة، وخفوت شعاعه شكل حيرة لدى العلماء، ما دفع بالمرصد الأوروبي الجنوبي إلى إصدار بيان، في نوفمبر الماضي، يدعو علماء الفلك إلى حملة مراقبة واسعة.

وتخوف العلماء من أن تلاشي النجم العملاق، يعني نهاية دورة حياته خلال الـ100 ألف عام القادمة، ما سيؤدي إلى احتمالية حصول انفجار كوني.

وتقول ناسا إن هذه النجوم العملاقة لها وظيفة في استمرار الحياة بالطريقة التي نعرفها، بسبب دورها في طرد العناصر الثقيلة، مثل الكربون، إلى الفضاء.