وصلت الولايات المتحدة، يوم الأحد، إلى رقم قياسي "مرعب" في الوفيات الناتجة عن الإصابة بمرض كوفيد-19.

وبحسب إحصاء لرويترز، وصلت أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 170 ألف شخص قبل موسم إنفلونزا الخريف.


وارتفعت الوفيات بمقدار 483 يوم الأحد، حيث سجلت فلوريدا وتكساس ولويزيانا ارتفاعا في أعداد الوفيات.

ويوجد في الولايات المتحدة ما يلامس 5.4 مليون حالة مؤكدة بفيروس كورونا، وهو أعلى مستوى في العالم.

ويشعر مسؤولو الصحة العامة والسلطات بالقلق إزاء احتمال زيادة الحالات وسط بداية موسم الإنفلونزا، الأمر الذي من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم الجهود الرامية إلى علاج الفيروس التاجي.

وحذر مدير مراكز مكافحة الأمراض روبرت ريدفيلد، من أن الولايات المتحدة قد تعاني "أسوأ انزلاق" إذا لم يتبع المواطنون المبادئ الصحية السليمة والمحافظة على التباعد الاجتماعي.

وبعد أشهر من ظهور الوباء، لا يزال الاقتصاد الأمريكي  يعاني من الركود الناجم عن تفشي المرض، حيث أبطأت بعض النقاط الساخنة عمليات إعادة فتح الاقتصاد وأغلقت مناطق أخرى الشركات.

ويتوقع معهد القياسات الصحية والتقييم زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في الأشهر المقبلة، مما يؤدي إلى حوالي 300 ألف حالة وفاة بحلول ديسمبر/كانون الأول (بداية الشتاء)، وزيادة بنسبة 75٪ في أعداد المصابين في المستشفيات.

 

وفي جميع أنحاء العالم، هناك ما لا يقل عن 21.5 مليون حالة إصابة بالفيروس التاجي وأكثر من 765 ألف حالة وفاة مؤكدة. ولا تزال الولايات المتحدة تتصدر الترتيب العالمي للفيروس، حيث تضم حوالي ربع الإصابات والوفيات.

وكالات