أعلن وزير المالية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، اليوم الأحد، أن قرار تجميد البدء بمخطط الضم لا علاقة له باتفاق «السلام» بين الإمارات و"إسرائيل" وقد اتخذ في وقت سابق.

وأضاف كاتس، حسب تصريحات أدلى بها لـهيئة البث الرسمية الإسرائيلية «مكان»: إن «الاتفاق يمكن أن يكون أساساً لتطوير العلاقات الاقتصادية، وفي المقابل هم بحاجة للتكنولوجيا المتطورة والتقنيات الزراعية من إسرائيل».

وتابع: «إن الإمارات دولة تتمتع بقوة اقتصادية كبيرة أكثر من مصر أو الأردن، وأن العلاقات معها ومع الدول الأخرى في الخليج، ستخلق محوراً دراماتيكياً بالنسبة لإسرائيل».

يأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

«وكالات»