تواصل المجاميع المسلحة العبث بممتلكات الشعب السوري من خلال سرقتها وتخريبها، غير آبهة بمطالب الأهالي المتكررة من أجل الحفاظ على البنى التحتية للمناطق الخاضعة لسيطرتها.

وفي سياق ذلك، أبلغت مصادر محلية " للمرصد السوري" المعارض بأن مجموعات مسلحة تابعة لـ”تحرير الشام” الارهابية عمدت خلال الأيام المنصرمة، إلى تهديم جدران “محطة زيزون الحرارية” في ريف حماة الغربي، واستخراج ماتبقى من حديد المحطة من أجل بيعه في سوق الخردة بثمن زهيد.

وكان "المرصد السوري " قد نشر في 6 أيار/ مايو المنصرم، بأن هيئة تحرير الشام الارهابية ومايسمى الحزب الإسلامي التركستاني باعا حصتيهما من محطة زيزون الحرارية لأحد تجار الخردة في ريف إدلب وتحدث "المرصد" عن انهيار برج التبريد بعد تفجيره من قبل عناصر التركستان لاستكمال استخراج المعادن منه.

وتتقاسم جبة النصرة الارهابية والحزب التركستاني الارهابي منذ العام 2015 عوائد سرقاتهما وسيطرتهما على المحطة الحرارية، وبعد تقليص بعض البلدان دعمها تعمد الجماعات المسلحة الى السرقات وعمليات الاختطاف ونهب الآثار كوسيلة للحصول على الدعم المالي.

وكالات