انتقدت حكومة هونغ كونغ بشدة اليوم قرار الولايات المتحدة الانسحاب من ثلاث اتفاقيات ثنائية تتعلق بتسليم المطلوبين والضرائب.

وكانت واشنطن أبلغت أمس هونغ كونغ رسمياً انسحابها من ثلاث اتفاقيات ثنائية تتعلق بتسليم المطلوبين الهاربين ونقل الأشخاص المحكوم عليهم وإعفاءات ضريبية متبادلة لواردات عمليات النقل البحرية الدولية.

ونقلت فرانس برس عن متحدث باسم حكومة هونغ كونغ قوله اليوم إن الانسحاب الأميركي من الاتفاقيات يعكس عدم احترام واشنطن للثنائية والتعددية في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب داعياً إلى ضرورة إدانة المجتمع الدولي للقرار الأميركي.

وأشار المتحدث أيضاً إلى أن تطوير قطاع النقل البحري بين هونغ كونغ والولايات المتحدة سيتعثر معتبراً أنه “لا مصلحة لأحد في ذلك”.

وكانت وزارة الخارجية الصينية أعلنت في وقت سابق اليوم أن هونغ كونغ ستعلق العمل باتفاق بشأن التعاون القانوني المتبادل مع الولايات المتحدة رداً على الخطوة الأميركية الأخيرة.

وقال تشاو لي جيان المتحدث باسم الوزارة إن “الصين تحث الولايات المتحدة على تصحيح أخطائها فوراً”.