اعربت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية عن توقعها باندلاع حرب وصفتها بالـ”قاتلة” بين القوات الأمريكية والروسية المتواجدة على الأراضي السورية.

واستدلت الصحيفة على ذلك بسقوط صواريخ على قواعد عسكرية أمريكية في ريف دير الزور، ومقتل ضابط روسي بانفجار لغم أرضي قبل أيام، والاشتباك الذي دار بين قوات التحالف الدولي والجيش السوري في الحسكة.

وقالت في مقالة للصحفي “روبرت فيسك” تحت عنوان “ربما تم نسيانها تقريباً، لكن الحرب السورية لم تنتهِ بعد”: إنه من شبه المؤكد في ضوء الأحداث الأخيرة سيكون هناك المزيد من العنف يشمل الروس والأمريكان والجيش السوري وميليشيات الحماية.

ورجح “فيسك” أن يكون مقتل الضابط الروسي قبل أيام “جزءاً من معركة صغيرة غير معلنة ولكنها قاتلة بين القوات الأمريكية والروسية وحلفائهما في شرقي سوريا”.

وشبه الكاتب مقتل الضابط الروسي الذي سقط يوم الاثنين الماضي بمقتل زميله في الجيش الروسي اللواء “فاليري أسابوف” قبل سنوات وهو أرفع مسؤول روسي في سوريا حينها، حيث اشتبهت موسكو أن قذيفة الهاون التي أصابته تم إطلاقها من قِبل ميليشيات الحماية أو القوات الأمريكية.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت في أيلول/ سبتمبر من عام 2017 مقتل “أسابوف” ومترجمه في ريف دير الزور، وقالت أن التحقيقات أكدت وجود من سرّب معلومات حول إحداثيات مكان تواجده.