تشتد المعارك بين الجماعات السورية المسلحة الموالية لتركيا وفي هذا الخصوص اكد رئيس مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، الأدميرال ألكسندر شيربيتسكي، وقوع اشتباكات عديدة بين الجماعات المسلحة الموالية لتركيا في سوريا ومقتل مدنيين.
واعتبر شيربيتسكي في إحاطة له ان "الاشتباكات التي وقعت بين المسلحين نتج عنها مقتل مدنيين. كما انها تؤدي هذه الأعمال غير القانونية إلى أزمات اجتماعية واقتصادية واسعة النطاق وتعرض حياة الآلاف من المدنيين السوريين للخطر".

كما كشف رئيس مركز المصالحة عن تعرض المدنيين في سوريا الى النهب والشرقة على يد الجماعات المسلحة الموالية لتركيا بما في ذلك المحاصيل التي حصدوها، ومعدات مرافق المياه والكهرباء.

كما دعا شيربيتسكي الجانب التركي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان النظام في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا، ووقف الأنشطة الإجرامية للتشكيلات المسلحة التابعة لها.

وقال شيربيتسكي: "ندعو الجانب التركي لاتخاذ إجراءات ضمان النظام في المناطق الخاضعة لسيطرته، ووقف الأنشطة الإجرامية للتشكيلات المسلحة التابعة له".

وأشار شيربيتسكي في بيان مركز المصالحة إلى رصد حادث نهب في مدينة رأس العين من قبل مسلحي تشكيل "فرقة حمزة"، الذين قاموا بسرقة 500 متر من أسلاك الكهرباء بغرض بيعها، وعدد كبير من الأنابيب المخصصة لأنظمة الري.