نشرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة تقريرا نقلت فيه عن خبراء آراء شككت في قيمة الاكتشاف الأخير في مجال الغاز الطبيعي بالبحر الأسود، الذي أعلن عنه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.


وذكرت الصحيفة أن خبراء في مجال الطاقة رأوا تهويلا إعلاميا حول الاكتشاف التركي الأخير للغاز بالبحر الأسود، مشيرين إلى أن تركيا "لن تستطيع التخلي تماما عن استيراد الطاقة من الخارج، حيث أنها تعتمد حاليًا على الخارج في 95 بالمئة من احتياجاتها للغاز والنفط".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن يوم الجمعة اكتشاف حقل في البحر الأسود يحتوي على 320 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، لافتا إلى أن استخراجه سيبدأ بعد ثلاث سنوات، في عام 2023.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مجموعة دراسات الطاقة في غرفة مهندسي الماكينات في إسطنبول، أوغوز ترك يلماز، قوله إن "استخراج الغاز الطبيعي من الحقل الجديد المعلن اكتشافه، سيحتاج إلى ما بين 5 و10 سنوات على الأقل من أجل مد الأنابيب لنقل الغاز"، لافتا إلى أن الحقل الجديد يقع على بعد 170 كيلومترا من الشاطئ التركي.

ورأى هذا الخبير أن تركيا تحتاج إلى 34 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، موضحا أن ذلك يعني أن "الحقل الجديد يكفي احتياجات تركيا من الغاز لمدة 7-8 سنوات فقط".

وفي هذا السياق قال تُرك يلماز: "لا يمكننا استخراج الغاز مباشرة. يجب أولا بدء أعمال الحفر، في حالة التمكن من حفر بئر واحد، فإن مرحلة الإنتاج تستمر 20-30 سنة. هذا يعني أن تركيا ستنتج 16 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا، أي أنه يعادل 20-25% من احتياجات تركيا السنوية من الغاز الطبيعي".

خبير آخر في مجال الطاقة يدعى، أوزجور جوربوز، نقل عن رويترز إعلانها قبل عدة أيام، أن حجم احتياطي حقل الغاز في البحر الأسود، يتجاوز 800 مليار متر مكعب، وهو حجم ضخم فعلا، لكنه لفت إلى أن "الرئيس أردوغان أعلن أن احتياطي الحقل 320 مليار متر مكعب" فقط.

وتابع الخبير رأيه المشكك في الجدوى المعلنة للاكتشاف الغازي الجديد، قائلا إنه "حسب المعلن فإن استهلاك تركيا من الغاز في عام 2017 كان 53 مليار متر مكعب، وهذا يعني أن الاحتياطي المعلن رسميا يكفي تركيا لنحو 6 سنوات فقط، بهذا الحجم لا يمكن لتركيا أن تكون دولة مصدرة للغاز بأي شكل من الأشكال".

واشار جوربوز كذلك إلى أن "الغاز المكتشف قد يكون غير مجد اقتصاديا، نتيجة ارتفاع تكلفة الإنتاج، مقابل تراجع الأسعار عالميًا متأثرة بزيادة الإنتاج الأمريكي من الغاز".

وفي السياق ذاته، وصف محمد أويوتشو، رئيس شركة الاستشارات الاستراتيجية، إعلان الرئيس أردوغان، استخراج الغاز المكتشف في مياه البحر الأسود خلال ثلاث سنوات بأنه "غير منطقي"، مشيرا إلى أن استخراج الغاز الطبيعي من الحقل المذكور قد يستغرق 7-8 سنوات على الأقل، وأن تركيا إذا  نجحت في استخراجه في عام 2023 ، كما أعلن أردوغان "سيكون رقما قياسيا عالميا".

ورأى أويوتشو في نفس الوقت، أن الحقل المكتشف الذي يحتوي على 320 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي "مجرد بداية خير لتركيا"، وهي كمية لن تحقق طموحاتها في التصدير للدول الأوروبية، خاصة وأن استهلاك دول الاتحاد الأوروبي من الغاز الطبيعي 350 مليار متر مكعب سنويا، بينما احتياطي الحقل المكتشف 320 مليار متر مكعب فقط، ما يعني أنه لن يكفي أوروبا إلا عاما واحدا فقط.

المصدر: زمان