اعترفت لوري لوغلين وزوجها موسيمو جيانولي (يمين) بالتورط في مخطط الاحتيال
حُكم على الممثلة الأمريكية لوري لوغلين، نجمة المسلسل الكوميدي "فول هاوس" Full House، بالسجن لمدة شهرين لدورها في عملية احتيال متعلقة بإجراءات القبول بالجامعة.

وقبل إصدار الحكم، وافق قاض فيدرالي على صفقة لتخفيف العقوبة مقابل إقرار النجمة بالذنب.

وحُكم على زوجها موسيمو جيانولي بالسجن خمسة أشهر.

وفي مايو/ أيار، اعترف الزوجان بالمشاركة في مخطط احتيال يهدف ضمان مقعدين لابنتيهما في جامعة ساذرن كاليفورنيا، وذلك بادعاء تفوق الاثنتين في مجال الرياضة.

وتُلزم صفقة الإقرار بالذنب لوغلين بدفع غرامة قدرها 150 ألف دولار، والمشاركة في أنشطة خدمة مجتمعية لمدة 100 ساعة.


ويجب على مصمم الأزياء جيانولي دفع غرامة قدرها 250 ألف دولار، وإكمال 250 ساعة من الخدمة المجتمعية.

وقالت لوغلين عبر اتصال مرئي: "لقد اتخذت قراراً سيئاً".

وأضافت: "لقد مضيت في خطة لمنح ابنتيّ ميزة غير عادلة في عملية القبول بالكلية، وبذلك، تجاهلت حدسي وسمحت لنفسي بالابتعاد عن بوصلتي الأخلاقية".


لوري لوغلين بين ابنتيها أوليفيا (يسار) وإيزابيلا
يواجه 50 شخصا، منهما الزوجان، اتهامات في مشروع إجرامي مزعوم لإلحاق أبنائهم بجامعات أمريكية مرموقة.

وفي مايو/ أيار، اعترفت لوغلين بالذنب في التآمر لارتكاب احتيال أمام محكمة في ماساتشوستس. وأقر جيانولي بالذنب في التهم ذاتها، بالإضافة إلى تهمة أخرى بالاحتيال.

وفي بادئ الأمر، دفع الزوجان بالبراءة من تهم الاحتيال.

وقال ممثلو الادعاء إنّ لوغلين وجيانولي دفعا رشاوى بقيمة 500 ألف دولار للسماح لابنتيهما بالالتحاق بجامعة ساذرن كاليفورنيا، بزعم كاذب باستعانة فريق التجديف بهما.

والزوجان من الأكثر شهرة بين المتهمين بالتورط في فضيحة الغش على مستوى الولايات المتحدة.

وأقرت الممثلة فيليسيتي هوفمان، نجمة مسلسل "ربات بيوت يائسات" Desperate Housewives، بالذنب في القضية. وقضت في النهاية 11 يوماً من عقوبة لمدة أسبوعين في سجن بمنطقة سان فرانسيسكو.

bbc