نددت كل من روسيا وإيران وتركيا، في بيان مشترك عقب مشاوراتهم حول سوريا في جنيف، بالصفقة النفطية بين إحدى الشركات الأمريكية والتشكيلات الكردية في سوريا، بالإضافة للهجمات الإسرائيلية المستمرة.

وجاء في البيان: “أبدت الأطراف اعتراضها على المصادرة غير القانونية وتحويلات عائدات النفط، الذين يجب أن يؤلوا إلى سوريا، كما نددوا بالصفقة النفطية غير القانونية بين شركة تحمل ترخيصا أميركيا والتشكيلات غير القانونية”.

وأضاف “نددت الأطراف بالهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة ضد سوريا، والتي تمثل انتهاكا لمبادئ القانون الدولي، وتضر بسيادة سوريا وجيرانها، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وكان السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي يعُرف بعلاقته الوطيدة مع المسؤولين الانفصاللين الأكراد في سوريا، قال في جلسة استماع في الكونغرس إنه “يبدو أنهم وقعوا صفقة مع شركة نفط أمريكية لتطوير حقول النفط في شمال شرق سوريا”.

يذكر أن موقع “المونيتور” الدولي أشار في تقرير له عن الاتفاق إلى أن شركة “دلتا كريسنت انرجي Delta Crescent Energy LLC” الأمريكية للطاقة هي التي وقعت الاتفاق،.

وكان إنتاج سوريا من النفط قد بلغ 380 ألف برميل يوميا قبل اندلاع الحرب عام 2011. لكن القطاع مُني بخسائر كبرى، ولا تزال غالبية حقول النفط والغاز تحت سيطرة قوات “قسد”، في شمال وشرقي البلاد.

وكالات