بيّن مدير معمل السجاد في السويداء حمد الشوفي أنه وبناء على طلب الزبائن تم إدخال نقشة الحبال والنقشة الصينية لتغيير نموذج السجاد المزركش والمعجوق الذي تعمل وفقه أنوال المعمل الستة القديمة، وعجزها عن إنتاج الجديد من السجاد الذي يوافق أذواق ومتطلبات الزبائن.
ويرى الشوفي أن المعمل اقترب من التوقف نظراً للوضع الفني المتراجع للأنوال وتدني الإنتاج بشكل ملحوظ حيث لم تتجاوز نسبة التنفيذ 58 بالمئة من خطة العمل ما يؤكد ضرورة استقدام النول الحديث ومتمماته والذي يشكل شطراً أساسياً لاستمرار العمل ولاسيما بعد إخفاق التعاقد عليه لعدم تنفيذه ضمن فترة التعاقد مع الجهات الوصائية، إضافة إلى ضرورة رفد المعمل بعناصر جديدة لتحسين واقع العمل لافتاً أنه جرى الإعلان من وزارة الصناعة عن مسابقة لجميع الفئات نهاية العام الماضي، مؤكداً ضرورة إجراء مسابقات بشكل دائم والتعاقد مع عمالة نوعية نظراً لخصوصية مهنة السجاد.
واعتبر الشوفي أنه وللنهوض بواقع المعمل لابد من استمرار العمل بنظام الحوافز التكميلي لما له من إثر إيجابي على الإنتاج وتحسين مستوى معيشة العامل ورفع مخصصات الصيانة لسيارات الخدمة مع تأكيده ضرورة إعادة النظر بعملية الدمج التي أعاقت العمل بدلاً من تسهيله.
«الوطن»- عبير صيموعة