صرّح أمين منفذ البوكمال الحدودي مع العراق، عاصم إسكندر، لـ«الوطن»، بأنه تتم استكمال إجراءات دخول 7 شاحنات عراقية عبر المنفذ، منها 5 شاحنات محمّلة بمادة عجينة التمر، تتجه للسوق المحلية، لارتفاع الطلب على هذه المادة في صناعة الحلويات، هذه الفترة، بينما تتجه شاحنتين محملتين بمادة دبس التمر إلى لبنان، مروراً بالأراضي السورية.
وبيّن أن هذه الشاحنات تمثل استئناف دخول البضائع العراقية للأسواق السورية، والتي توقفت مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد، في المنطقة، والإجراءات الاحترازية للوقاية منه.
وأكد أن جميع الشاحنات متوقفة حالياً في المنفذ، بانتظار استكمال جميع الفحوصات والاختبارات اللازمة، بما فيها الاختبارات الصحية لهذه المواد، والتأكد من سلامتها في المخابر المختصة.
وكشف أيضاً عن توقف أكثر من 20 شاحنة في المنفذ، كانت تتجه إلى العراق، محمّلة بالسجاد والحمضيات والمواد البلاستيكية، وذلك بسبب تعطل الجهاز الماسح «سكنر»، الخاص بالكشف عن المهربات والممنوعات لدى الجمارك العراقية، في منفذ القائم المقابل لمنفذ البوكمال، بانتظار إصلاح الجهاز.

عبد الهادي شباط