أكدت مصادر أهلية في مدينة الشدادي جنوب الحسكة لـصحيفة”الوطن”، دخول خمس عربات عسكرية مصفّحة تابعة للاحتلال الأميركي عبر أحد المعابر البرية الحدودية السورية- العراقية غير الشرعية إلى حقول نفط الجبسة بمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي الشرقي وتصوير تلك الحقول.
وذكرت المصادر، أن جنود الاحتلال الأميركي قاموا بالتجوال في مواقع حقول النفط والغاز في “كَبيبة” و”غونة” التابعة لحقول الجبسة، ومن ثم قاموا بتصوير مواقع الآبار النفطية هناك عبر طائرة مسيّرة كانت معهم.
وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال الأميركي وقبل عودتهم إلى العراق من خلال المحور الذي عبروا منه، قاموا بزيارة للقاعدة العسكرية الأميركية غير الشرعية في الشدادي.
وشهدت المنطقة خلال الفترة الماضية تحركات غير عادية لقوات الاحتلال الأميركي، إذ لوحظ حصول استنفار بين الحين والآخر للآليات العسكرية الأميركية المتواجدة في القاعدة الأميركية غير الشرعية في الشدادي.
وكان آخر استنفار منذ نحو خمسة أيام حيث أفاد شهود عيان بتحركات لخمس عربات مصفحة، يقودها بيك آب “دفع رباعي”، انطلقت من محور بادية رجم الصليبي الحدودية مع العراق باتجاه مدينة الشدادي، للبحث عن مطلوبين.
وفيما يبدو أنه يهدف إلى ترسيخ احتلالها لأراض سورية ونهبها لثروات البلاد، بدأت قوات الاحتلال الأميركي في إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في ريف محافظة دير الزور في شمال شرق البلاد، بهدف قطع الطريق أمام الجيش العربي السوري والقوات الروسية الحلفية له الوصول إلى حقل الرميلان للنفط، أحد أكبر الحقول النفطية في سورية، وفق ما نقلت تقارير إعلامية عن مصادر مطلعة في وقت سابق اليوم.
دحام السلطان