أحبط الجيش العربي السوري، اليوم الأحد، هجوما لمجموعات إرهابية تنتمي لما يسمى “غرفة عمليات وحرِّض المؤمنين” و”حراس الدين” على نقاط له في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.
وخاض الجيش مع الإرهابيين المهاجمين معارك ضارية استخدم فيها الإرهابيون أسلحة ثقيلة وعربات مفخخة، استطاع الجيش تدميرها وتكبيدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد ، على حين ارتقى له العديد من الشهداء .
بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لـ “الوطن” أن الإرهابيين هاجموا فجر اليوم نقاط الجيش على محور طنجرة العنكاوي في محاولة للسيطرة على مناطقها المحررة حديثاً، لكن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة تصدت لها وتخوض معها حتى ساعة إعداد هذه المادة اشتباكات متقطعة لاستعادة النقاط المتقدمة التي كانت أخلتها صباحاً تجنباً للخسائر المحتملة، وذلك بمؤازرة المدفعية الثقيلة والطيران الحربي.
وأوضح المصدر أن الجيش دك ومايزال يدك بمدفعيته الثقيلة وراجمات صواريخه، مواقع ونقاطاً للإرهابيين بكثافة نارية عالية بريف إدلب الجنوبي وتحديداً في عين لاروز وبليون والبارة وكنصفرة وكفرعويد بجبل الزاوية، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي.
من جانبه يشن الطيران الحربي غارات مكثفة على تحركات للإرهابيين ونقاط تمركزهم وخطوط إمدادهم في سهل الغاب وريف إدلب الجنوبي.