تقوم التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي في شمال سورية بتجنيد الأطفال للقتال في ليبيا إلى جانب ما يسمى “حكومة الوفاق” ضد الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، وفق ما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”المعارض.

وتحدث “المرصد” أن هناك من أسماهم “قادة حرب” كانوا يظهرون في قتال الجيش العربي السوري في الأحياء الشرقية من مدينة حلب “ويتحضرون الآن للذهاب إلى ليبيا”.

وأشار إلى أن بعض مسلحي التنظيمات الإرهابية السورية يرفضون الذهاب والقتال في ليبيا، لافتاً إلى أن هناك انشقاقات ضمن ميليشيا “السلطان مراد”، التي ذكر أنها باتت تعرف بفرقة ” الفاسدين “.

وأوضح، أن هذه الميليشيا هي أكثر المليشيات الموالية لتركيا التي أرسلت “مقاتلين إلى ليبيا وهي التي تجند الأطفال للقتال في ليبيا بشكل أساسي”، مؤكداً أن “هناك جثة لطفل دون سن الـ18 قُتل في صفوف الفصائل الموالية لتركيا وصلت إلى مناطق درع الفرات وجرى دفنها”.

وأكد، أن “عملية تجنيد الأطفال لا تزال مستمرة في صفوف الفصائل الموالية لتركيا، بينما يقوم قادة الفصائل بسرقة أموال المقاتلين”.

وأضاف: “هناك عدد كبير من الذين ذهبوا إلى ليبيا يريدون العودة، والكثير من المقاتلين يريدون الذهاب إلى ليبيا من أجل الهروب إلى أوروبا”.

ولفت “المرصد” إلى أنه وبرغم كل المناشدات الدولية لوقف نقل المرتزقة الى ليبيا يواصل النظام التركي عملية نقلهم إلى هناك .

الوطن