أصيبت امرأة في ولاية “تكساس” الأمريكية بحروق شديدة في وقت سابق من الأسبوع الماضي، بعد أن اشتعلت النيران في معقم اليدين الموجود على جلدها وانفجر أثناء إشعالها شمعة.

وقالت “كيت وايز”، بحسب موقع “RT”، إنها “وضعت أطفالها في الفراش وكانت تضيء شمعة عندما مزقت ألسنة اللهب ذراعها، ومن شدة ذعرها قفزت الأم ودفعت زجاجة من الكحول ما تسبب في انفجار “يشبه القنبلة”.

وتمكنت السيدة من خلع ملابسها المحترقة وإخراج ابنتها ذات الاحتياجات الخاصة وحيواناتهم الأليفة من منزلهم، وفي غضون ذلك، هرعت إحدى بناتها إلى الجيران للاتصال بخدمات الطوارئ.

ونُقلت كيت إلى العناية المركزة في عطلة نهاية الأسبوع، حيث استمرت في تلقي العلاج من حروق الدرجة الثانية والثالثة التي تغطي جسدها بالكامل.

وادعت أن الحريق اندلع بعد أن استخدمت معقم اليدين الذي اشترته لحماية نفسها وبناتها من فيروس كورونا، فيما لا يزال سبب الحريق قيد التحقيق.

وتحذر كيت الآن الآخرين من مخاطر استخدام معقم اليدين، الذي يحتوي على الكحول، عندما يكون قريباً جداً من اللهب المكشوف.

يذكر أن الخبراء يحذرون من أن معقمات الأيدي، التي يحتوي الكثير منها على الكحول، التي يمكن أن تكون قابلة للاشتعال، وعادة ما تحتوي الزجاجات على تحذير يقول بإبقاء المنتج بعيدا عن اللهب أو النار.