أكد نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، أن روسيا تسعى لمساعدة سوريا في كسر الحصار الاقتصادي الناتج عن العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة في إطار "قانون قيصر".

وقال بوريسوف، في مؤتمر صحفي عقد اليوم الاثنين بمشاركة وزيرا الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والسوري، وليد المعلم، في دمشق، إن العقوبات التي تم فرضها على سوريا بموجب "قانون قيصر" الأمريكي لا تسمح "بجذب الاستثمار إلى الاقتصاد السوري".

وأضاف بوريسوف: "في واقع الأمر هذا حصار، موقف هدام من جانب الولايات المتحدة والدول الغربية، نحن نبذل جهودا مشتركة لكسره".

واستضافت دمشق الاثنين محادثات موسعة بين الوفد الروسي الذي ضم كذلك وزير الخارجية، سيرغي لافروف، والسلطات السورية، حيث التقى الوفد مع رئيس البلاد بشار الأسد، ووزير الخارجية، وليد المعلم.

وبدأت الولايات المتحدة في 17 يونيو بتطبيق "قانون قيصر" الذي تم بموجبه فرض عقوبات على 39 شخصية وكيانا على صلة بالسلطات السورية، بينهم رئيس البلاد، بشار الأسد، وعقيلته، أسماء الأسد.

وتستهدف هذه العقوبات القطاعات الأساسية للاقتصاد السوري وسلطات البلاد والجهات الداخلية والخارجية التي تدعم العمليات العسكرية للحكومة، وذلك في الوقت الذي تستولي فيه الولايات المتحدة على مجموعة من أكبر الحقول النفطية السورية وتسعى إلى منع استعادة دمشق السيطرة عليها.

المصدر: وكالات