وصلت إلى مطار دمشق الدولي صباح اليوم طائرة تابعة لـ “السورية للطيران” تقل  245 راكباً من السوريين العالقين في الخارج قادمة من مطار فنوكوفو الدولي في العاصمة الروسية موسكو وذلك تنفيذاً لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

وأشارت مديرة صحة دمشق الدكتورة هزار رائف في تصريح لـ سانا إلى أنه تم نقل ركاب الطائرة بباصات خاصة حيث سيتم توزيعهم على مركزي حجر الأول في دار الأمان للأيتام في كفرسوسة والثاني في المدينة الجامعية الوحدة 20 بدمشق موضحة أنه سيتم إبقاؤهم 14 يوماً في الحجر للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا حيث تقدم لهم خلال هذه الفترة كل الخدمات الطبية اللازمة للاستقصاء عن أي إصابة والكشف عنها بوقت مبكر وتقديم العلاج المناسب في المراكز المختصة.

ولفتت الدكتورة رائف إلى أن الهدف من الحجر ضمان سلامة الأفراد وعدم مخالطتهم لأسرهم والمجتمع إلا بعد التأكد من سلامتهم مشيرة إلى أنه فور وصول ركاب الطائرة إلى أرض المطار قام الفريق الطبي بقياس درجات حرارتهم وتسجيل بياناتهم.

وبينت الدكتورة رائف أن مراكز الحجر الصحي مجهزة لتقديم كل خدمات الإقامة اللائقة للركاب إضافة إلى فريق طبي مختص يشرف على الرعاية الصحية لهم عبر تقديم خدمات طبية واستقصائية على مدار الساعة مشيرة إلى أن الفريق سيقوم بأخذ المسحات الأنفية والبلعومية والفموية من المقيمين بمراكز الحجر وإرسالها إلى المخابر التي خصصتها الوزارة لتحليل كورونا للتأكد من إصابتهم أو عدمها بالفيروس.

ووصلت طائرتان إلى مطار دمشق الدولي السبت الماضي تقلان 393 راكباً من السوريين العالقين في الخارج قادمتين من السودان وسلطنة عمان.

وكانت السورية للطيران بدأت منذ الرابع من الشهر الجاري بتسيير رحلات لإجلاء الرعايا السوريين الراغبين بالعودة من عدد من دول العالم إلى سورية وفق القوائم التي تم تسجيلها عبر وزارة الخارجية والمغتربين لدى السفارات والبعثات الدبلوماسية وذلك تنفيذاً لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

علي عجيب