انتقد رئيس حزب المستقبل في تركيا أحمد داود أوغلو، الرئيس رجب طيب أردوغان، شاجبا اعتماد أردوغان "على الخطاب الديني للتغطية على التراجع الاقتصادي وتراجع قيمة الليرة التركية".

وأورد داود أوغلو في كلمة ألقاها أمام المؤتمر الدوري الأول للحزب الذي أسسه بمدينة قيصري، تصريحات سابقة لأردوغان قال فيها ردا على تراجع قيمة الليرة أمام العملات الأجنبية "إن الله معنا".

وكان  أردوغان قد أعلن في 2018 عندما تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد بسبب الضغوط والعقوبات الأمريكية:"هم يمتلكون الدولار ونحن معنا الله".

وقال داود أوغلو إن:"سعر الدولار يشهد حاليا ارتفاعا مستمرا تجاوز بكثير ما في السنوات السابقة. سأقول هذه العبارة وأنا مرتجف بهدف التحذير كي لا نسقط مجددا في ذلك الخطأ الفادح: هل حقق الدولار الآن انتصارا أمام الله يا ترى؟ أقولها للجميع وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية: توقفوا عن تدمير المفاهيم والرموز القدسية باستخدامها في الساحة السياسية بطريقة دنيئة كهذه".

وارتفع سعر صرف الدولار في تركيا اليوم الاثنين إلى مستوى قياسي بلغ 7.46 ليرة تركية.

وحذر داود أوغلو من انعكاس "الاستغلال المتزايد للدين في السياسة"، قائلا إن الدراسات التي أجريت خلال الآونة الأخيرة كشفت أن "السبب الرئيسي لتراجع الاحترام للقيم الدينية نابع من استخدام السلطات التركية للمفاهيم والقيم الدينية بطريقة سطحية وجعلها أداة استغلالية بشكل واضح وصريح".

وختم قائلا:"القيم الدينية تسكن القلوب بالأفعال وليس بالأقوال. وكما قال القدماء إن الدين والأخلاق أمور معنوية وليست أمورا مادية. أي أنها تتحقق بالفعل وليس بالقول. لم يعد هناك أي قيمة للكلام والترويج في ظل أجواء باتت خلالها المحسوبية والفساد والغطرسة أمورا معتادة".

المصدر:"زمان"