أكد نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، خلال مؤتمر صحفي مشترك، اليوم الاثنين، مع وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسوري وليد المعلم في العاصمة السورية، أن سوريا وروسيا تربطهما علاقات شراكة في مختلف المجالات ويجري العمل على تعزيزها، مشيراً إلى أن الوفد الروسي أجرى محادثات بناءة ومفيدة مع رئيس الوزراء السوري الجديد حسين عرنوس.

وأوضح بوريسوف أن "موسكو سلمت دمشق في يوليو الماضي مشروعاً روسياً حول توسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، مبيناً أن الاتفاقية الجديدة بين سوريا وروسيا تشمل أكثر من أربعين مشروعاُ جديداً في مجال إعادة إعمار قطاع الطاقة وعدد من محطات الطاقة الكهرومائية واستخراج النفط من البحر".

كما أشار نائب رئيس الوزراء الروسي إلى أنه "تم توقيع عقد عمل لشركة روسية للتنقيب واستخراج النفط والغاز قبالة الشواطئ السورية"، معبراً عن أمله في "توقيع اتفاقية تجارية مع الحكومة السورية خلال زيارته المقبلة إلى دمشق في ديسمبر/كانون الأول المقبل".

وبيّن المسؤول الروسي أن "معظم المناطق الغنية بالنفط والغاز تقع خارج سيطرة الحكومة السورية وهو ما يمنعها من التجارة بالنفط علماً أنها مصدر مهم للإرادات، وكذلك الأمر ينطبق على الأراضي الزراعية فبعد أن كانت سوريا تصدر الحبوب هي الآن تستوردها".

وكالات