ساهم انضمام عدد من حوامات الجيش العربي السوري وطائرة إيرانية ضخمة تحمل 40 طناً من المياه بدور حاسم في إخماد أغلب الحرائق التي شبت في الأحراج الجبلية في منطقتي مصياف والغاب ومنها حريق حراج جبال شطحة بالتوازي مع جهود استثنائية وجبارة لفرق إطفاء محافظه حماة وعدة محافظات سورية وكذلك الدفاع المدني وعناصر من الجيش والأهالي.

وأفاد مراسل سانا بأن حوامات الجيش العربي السوري بمؤازرة من طائرة إيرانية ضخمة دعمت جهود فرق الإطفاء والدفاع المدني التي استطاعت السيطرة على معظم الحريق في منطقة شطحة بعد مجابهة النيران في مناطق جبلية وعرة للغاية وكذلك الأمر بالنسبة لحريق الحراج الواقعه بين الحيلونة واللقبة.

وأضاف المراسل إن حوامات وعناصر الجيش انتقلت للتعامل مع حريق نشب في جبال منطقة عين الشمس بالريف الغربي لمحافظة حماة وعملت على إخماد الحريق بمؤازرة الطائرة الإيرانية الأمر الذي ساهم بإخماد الحريق بشكل شبه كامل.

وفي غابات عين القضيب التابعه لمحافظة طرطوس والمتاخمة لحراج قرية شيحة مصياف تم إخماد الحريق بتضافر جهود مختلف فرق الإطفاء وعناصر الجيش وقوى الأمن وحفظ النظام مع تدخل الحوامات أيضاً في عمليات الإخماد.

ولفت المراسل إلى أنه وبعد جهود استمرت 3 أيام استطاعت فرق الإطفاء والدفاع المدني إخماد حريق عين حلاقيم وحزور والحكر وبيت عتق بشكل شبه نهائي مع استمرار عمليات المراقبة خلال الـ 48 ساعة المقبلة كإجراء احترازي لمنع تجدد الحرائق والتعامل معها على الفور.

وشهد ريف حماة الغربي منذ بداية الشهر الجاري عدة حرائق كبيرة في الجبال والإحراج التهمت مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية والحراجية وغابات السنديان والصنوبريات والسرو المعمرة مع ارتفاع درجات الحرارة رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها فرق الإطفاء والدفاع المدني.