زعم المحامي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مايكل كوهين، أن الأول لم يكن قلقا بشأن ترك زوجته ميلانيا له، حيث أكد أن بإمكانه الحصول على زوجة أخرى.

وبحسب صحيفة "ذا صن"، يتحدث كوهين عن هذا الأمر في كتابه الجديد، "الخائن": القصة الحقيقية للمحامي الشخصي السابق للرئيس دونالد ترامب".

أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يشاركون في فعالية تضامنية مع رئيس البلاد، قبالة منزله على شاطئ ويست بالم بيتش، 7 سبتمبر 2020

وأشار كوهين إلى أن الرئيس لم يهتم برد فعل ميلانيا على إدعاءات التحرش الجنسي المنسوبة إليه، حيث قال له: "يمكنني دائما الحصول على زوجة أخرى. هذه ليست مشكلة بالنسبة لي، إذا أرادت الذهاب، فليكن".
ووصف كوهين علاقة ترامب بزوجته بأنها "مجرد صفقة".

وسبق لكوهين أن زعم بأن ترامب أدلى بتصريحات مهينة بحق الزعماء العالميين السود، ومنهم رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا، وكذلك بشأن الأقليات في الولايات المتحدة بشكل عام.

وعلى الجانب الآخر، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني حول كتاب كوهين: "هو مجرم مفضوح ومحام مفصول من النقابة. لقد فقد كل مصداقيته، وما يفعله مجرد محاولة أخيرة لجني أرباح من الأكاذيب".

سبوتنيك