صادقت الحكومة السورية على اتفاقية تعاون تجاري واقتصادي مع جمهورية القرم الروسية، تتضمن تأسيس شركة ملاحة بحرية مشتركة بهدف تسهيل مشاركة المؤسسات الاقتصادية في المعارض والفعاليات والأنشطة التي يقيمها الطرفان، وتبادل الوفود والخبراء، وتشكيل مجموعة عمل مشتركة مهمتها متابعة تنفيذ مضمونها.

وخلال مداخلة مع "قوانين الاقتصاد"، قال المحلل الاقتصادي السوري، الدكتور فادي عياش:

" إن هذه الاتفاقية تهدف إلى مساعدة موسكو لدمشق بكسر الحصار الاقتصادي المفروض عليها من خلال التعاون التجاري والاستثماري وهذا سيسهم بتسهيل عملية إعادة الإعمار، وإن تأسيس شركة ملاحة يعني أن روسيا ستتحمل كل النتائج لتأمين احتياجات الشعب السوري وهذا دليل على صدق الحليف الروسي، حتى أننا نرى توجه الوفد الروسي من سوريا مباشرة إلى قبرص، وربما السبب يعود لإعادة إحياء مشروع مد خط أنابيب للنفط والغاز من إيران عبرالعراق وسوريا ومن ثم إلى قبرص وأوروبا، أو حتى دراسة إيجاد مشروع بديل له، وكل هذا الجهد الروسي بغية تعزيز صمود الدولة السورية ومساندتها لتجاوز الحصار الاقتصادي".

سبوتنيك