طرح حضور سعودي جديد في الشرق السوري تساؤلات حول دور مرتقب للرياض في التهدئة بين العشائر العربية و»قسد». يأتي ذلك مع اقتراب انتهاء المهلة التي منحتها مشيخة العكيدات لـ»قسد» للخروج من ريف دير الزور، ووسط معلومات عن حراك قطري مضادّ للتحرّك السعودي المدعوم أميركياً

تنتهي، اليوم، المهلة التي منحتها مشيخة قبيلة العكيدات لـ»قسد» و»التحالف الدولي»، لـ»تسليم قَتَلَة شيوخ العشائر، وتسليم المنطقة لأهلها، لتأخذ العشائر دوها في إدارة المنطقة وقيادتها»، وفق بيان القبيلة. ومع انتهاء المهلة، تتّجه الأنظار نحو بلدة ذيبان في ريف دير الزور الشرقي (مقرّ مشيخة قبيلة العكيدات) لمعرفة القرار التالي لوجهائها، في ظلّ مساعٍ أميركية لافتة خلال الفترة الماضية لاسترضائهم وعقد مصالحة مع «قسد». وظهر هذا الجهد الأميركي من خلال إعلان السفارة الأميركية في دمشق إطلاق عدّة مشاريع خدمية خاصة بريف دير الزور، تهدف إلى «ترميم المخابز والأفران وإعادة تشغيلها، وتوزيع البذار والأسمدة ومعدّات الريّ، مع توزيع أغنام وأعلاف، وترميم وتجديد عدد من محطّات المياه».

وترمي واشنطن، من خلال الإعلان المتقدّم، إلى الإيحاء بانطلاق عملية تغذية المنطقة بالخدمات، وتدارك الإهمال الذي لحقها منذ طرد «داعش» منها، في محاولة لكسب ودّ السكّان المحلّيين، بعد التصعيد الذي ترافق مع اغتيال عدد من شيوخ العشائر ووجهائها في المنطقة. وبالتوازي مع هذا التحرّك، برز حضور جنود سعوديين في قاعدة حقول الجبسة في مدينة الشدادي جنوبي الحسكة، ليؤشّر إلى دور سعودي جديد في الشرق السوري، يهدف إلى إحلال التهدئة بين «التحالف» و»قسد» من جهة، والعشائر من جهة أخرى. ومع أن الجنود السعوديين العشرين، الذين يقودهم العقيد سعود الجغيفي، كانوا ضمن قوة لـ»التحالف» انسحبت من العراق إلى سوريا، إلا أن مرور قرابة أسبوعين على بقائهم في القاعدة يشي بدور ما يقومون به في المنطقة.
وبحسب مصادر «الأخبار»، فإن «الجنود السعوديين استقرّوا مؤقتاً في القاعدة بناءً على طلب أميركي، بهدف الإسهام في تهدئة الأمور المتوترة في ريف دير الزور».

وتضيف المصادر إن «السعوديين بدأوا العمل مع العشائر لترميم العلاقة مع قسد والتحالف، بطريقة توافقية ترضي جميع الأطراف». كما تكشف المصادر عن «نيات أميركية لمنح مزيد من الصلاحيات العسكرية والمدنية لأبناء العشائر، للمشاركة في إدارة مناطقهم بالتشارك مع قسد»، لافتة إلى أن «إعلان السفارة الأميركية عن بدء تحرّك لتحسين واقع الخدمات يهدف إلى إبراز جدّيتها في تلبية مطالب العشائر، وكسب ودّها». وإذ تستبعد أن «يكون الجنود السعوديون طلائع لقوات إضافية»، فهي تؤكّد أنهم «في مهمّة مؤقتة تنتهي مع انتهاء التوتّر الحاصل في المنطقة، على خلفية اغتيال وجهاء العشائر».

ودفعت «قسد» بتعزيزات عسكرية إلى غالبية ريف دير الزور

ويبدو أن واشنطن تريد استغلال الرابط العشائري الذي يجمع بعض العشائر في المنطقة بالسعوديين، لتوظيف الرياض كوسيط مقبول بين العشائر و»قسد». وعليه، بدأت السعودية اتصالاتها للاستماع إلى مطالب العشائر، بهدف إيجاد صيغة تضمن تشاركاً مقبولاً مع «قسد»، بما يشمل دوراً واضحاً لأبناء المنطقة في إدارتها، لكن يظهر أن ثمة صعوبات تحول دون ذلك. فبالإضافة إلى رفض بعض العشائر أيّ دور لـ»قسد» في المنطقة، ظهر حراك قطري مناوئ للحراك السعودي، بهدف إحياء فكرة نقل فصائل «مغاوير الثورة» و»أحرار الشرقية» من قاعدة التنف، لتكون قوة بديلة من «قسد» في دير الزور.

وتفيد مصادر «الأخبار» بأن «الفكرة نقلها ضابطان سوريان منشقّان إلى التحالف الامريكي، ليكون حكم هذه الفصائل للمنطقة بإشراف وتدريب كامل، مع إمكانية ضمّ مقاتلي مجلس دير الزور العسكري من أبناء المنطقة إليهم». وتُبيّن المصادر أن «المقترح تتبنّاه الدوحة بدعم من بعض الشخصيات العشائرية من أبناء المنطقة، كحلّ مقبول للكثيرين، وتضمن به بقاء المنطقة تحت إشراف التحالف».
وفي مواجهة تلك المخطّطات، دفعت «قسد» بتعزيزات عسكرية إضافية إلى غالبية ريفَي دير الزور الشمالي والشرقي، في خطوة تعكس رفضها أيّ تغيير عسكري في المنطقة، التي تُعدّ خزّان الثروات النفطية والغازية. كما يؤشّر تحرّك «قسد» إلى رفضها أيّ مطالب بخروجها من هناك، متّكئة في ذلك على الحاضنة الشعبية الموفّرة لها من «مجلس دير الزور» العسكري، ووجود أعداد من المقاتلين المنتمين إليها من السكان المحليين. كذلك، وبهدف امتصاص غضب الأهالي، عرض الإعلام التابع لـ»قسد» اعترافات قال إنها «لخلايا تابعة للنظام السوري تقف وراء حوادث اغتيال شيوخ ووجهاء العشائر»، لإبراز قدرتها على كشف الجناة.
وأمام هذه التطوّرات، يبقى الحاسم هو موقف مشيخة قبيلة العكيدات في بلدة ذيبان، والتي يتوقع أن تعقد اجتماعاً قريباً حاسماً لجهة تحديد مصير المنطقة التي تقطنها غالبية من قبيلتَي العكيدات والبكارة. وفي هذا الإطار، يتوقع أن يسير موقف القبيلة في اتجاهين: الأول هو الاستجابة لضغوط «التحالف» وعقد مصالحة مع «قسد»، على أساس توسيع دور العشائر في المنطقة، وتخفيف سطوة قيادات «قسد» على القرارين العسكري والمدني هناك؛ أما الاتجاه الثاني فهو الاستمرار في رفض أيّ وجود لـ»قسد» في ريف دير الزور، والعمل على تحريك أهالي المنطقة ضدّها، والطلب إلى كلّ أبناء العشائر الانسحاب من صفوفها، مع العمل على تشكيل قوة محلية جديدة لإدارة المنطقة عسكرياً ومدنياً.

أيهم مرعي - الأخبار