أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” اليوم أن حياة مليوني طفل في اليمن في خطر جراء معاناتهم من سوء التغذية الحاد بسبب استمرار العدوان والحصار السعوديين منذ نحو ستة أعوام.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن اليونسيف قولها في بيان إن المنظمة تقدر أن مليوني طفل في اليمن يعانون من سوء التغذية الحاد بمن فيهم 325 ألف طفل دون سن الخامسة ويكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة في ظل تدهور الظروف الاقتصادية والمعيشية وانهيار المرافق الصحية الحكومية ونقص الكادر الطبي الذي يقدم خدمات الرعاية الصحية بشكل مباشر.

وأضافت المنظمة أنها “تعمل مع شركائها على توسيع نطاق برامجها لمعالجة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية من بين السكان الأكثر ضعفاً في 165 من 333 مديرية في البلاد معرضة بشدة لخطر المجاعة” مشيرة إلى أنها خلال النصف الأول من العام الحالي فحصت أكثر من مليون ونصف المليون من الأطفال دون سن الخامسة بسبب سوء التغذية.

وتواصل قوى العدوان السعودى جرائمها بحق اليمنيين منذ آذار عام 2015 مخلفة عشرات آلاف الضحايا المدنيين ودمارا هائلاً فى البنى التحتية والاقتصادية.