استمرارا لتهديداته الهشة والفارغة ضد ايران، توعد الرئيس الامريكي دونالد ترامب بأن أي هجوم ايراني ضد الولايات المتحدة سيجابه برد سيكون "أقوى بألف مرة".
جاء ذلك بعد تقارير إعلامية امريكية واهية أفادت بأن ايران تخطط لاغتيال سفيرة أمريكية ثأرا لجريمة اغتيال قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني.

وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه على تويتر اليوم الثلاثاء إنه "وفقاً لتقارير صحفية، ربما تخطط إيران لعملية اغتيال أو لهجوم آخر ضد الولايات المتحدة انتقاما لاغتيال (الفريق) سليماني، الذي تم بسبب تخطيطه لهجوم مستقبلي أو قتل جنود أمريكيين"، حسب زعمه، مضيفا أن "أي هجوم من جانب إيران وبأي شكل ضد الولايات المتحدة سيقابله هجوم على إيران أكبر قوة بألف مرة"!.

ويبدو أن ترامب قد نسي رد ايران الصاروخي المزلزل الذي طال القاعدة الامريكية في عين الاسد في العراق والذي اسفر عن اصابة نحو 100 جندي امريكي، وذلك بعد الجريمة الجبانة التي ارتكبتها امريكا باغتيال القائد الشهيد سليماني.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة قد نفى امس الاثنين الاتهامات الواردة في التقرير المغرض الذي نشرته احدى وسائل الاعلام الامريكية، وقال: اننا ننصح المسؤولين الامريكيين بالكف عن الاساليب المكررة والبالية الرامية الى اثارة الاجواء ضد ايران على الساحة الدولية.

واضاف خطيب زادة بان ايران تجري المتابعات القانونية الدولية في مختلف المستويات بشان عملية الاغتيال الاجرامية والجبانة التي قامت بها امريكا باغتيالها القائد قاسم سليماني، مؤكدا بان ايران لن تعفو ولن تنسى هذا العمل الارهابي.

يذكر ان صحيفة أمريكية نشرت تقريرا صباح امس الاثنين، حاولت من خلاله اتهام إيران بالتآمر ضد دبلوماسية أمريكية انتقاما لاغتيال قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني.

العالم