انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عدم اعتراف الولايات المتحدة بالأخطاء التي ارتكبتها في منطقة الشرق الأوسط.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن لافروف قوله في حديث متلفز نشر اليوم الولايات المتحدة لا تعترف بشكل نزيه بالأخطاء التي ارتكبتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مشيرا في هذا الصدد إلى الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش.

وأضاف لافروف :”سيكون مثيرا للاهتمام الاطلاع على التقييم الحالي للأوضاع في العراق من قبل الرئيس الأمريكي الأسبق لكن من غير المرجح أن يعود أحد في الوقت الراهن إلى هذه القضية والأزمنة التي اعترف فيها الناس بأخطائهم بشكل نزيه.

وشدد وزير الخارجية الروسي على أنه لا توجد أي دولة اكتسبت خيرا من الاجراءات الأمريكية القائمة على التدخل في شؤون الدول وتغيير أنظمتها معيدا إلى الأذهان في هذا السياق التطورات في ليبيا وقال :”حاولوا القيام بذلك في سورية لكنهم فشلوا والآن آمل في أن يجري كل شيء في ليبيا بطريقة أخرى”.

ودأبت الولايات المتحدة على دعم المجموعات الإرهابية في سورية والعراق فيما عانت ليبيا منذ عدوان حلف شمال الأطلسي ناتو عليها عام 2011 حالة من الفوضى والانفلات الأمني في ظل انتشار السلاح والتنظيمات الإرهابية التي تحاول فرض نفوذها وسيطرتها على مختلف المدن والمناطق.