أكدت مصادر إعلامية تركية طلب موسكو من أنقرة سحب بعض نقاط المراقبة من محافظة إدلب شمال سوريا وتخفيض عديد القوات التركية فيها.
ونقلت صحيفة “خبر ترك” عن مصادر في وزارة الخارجية التركية قولها: إن الروس كرروا بالفعل مطالبهم بسحب نقاط المراقبة إلى شمال طريق حلب – اللاذقية الدولي M4 لكن أنقرة رفضت ذلك.
وطالب الروس أيضاً وفقاً للصحيفة بخفض عديد القوات التركية في إدلب بالتزامن مع قيام مقاتلاتهم بشن غارات جوية جنوب المحافظة.
وبحسب المصدر فقد صممت تركيا على موقفها المتمثل في التمسك باتفاقي موسكو وأستانا ورفض المطلب الروسي، فيما حذرت أنقرة من أن عدم توصل الطرفين لاتفاق يهدد مستقبل اتفاق موسكو وهو ما أشار إليه وزير الخارجية التركي أمس اﻷول.
وأشارت الصحيفة إلى أن الروس يستبقون دائماً الجلوس إلى طاولة الحوار بتحقيق “توازن” ميداني، وقد اعتمدوا هذا الأسلوب مع كل من الولايات المتحدة وتركيا.