تعمل أغلب كبرى شركات حول العالم على ابتكار أدوات من شأنها منع انتشار فيروس كورونا المستجد بين المسافرين، الأمر الذي دفع مواطنة كندية لابتكار وسيلة لمعانقة والدتها المسنة.

عشية عيد الأم، قررت كارولين إليس، عدم ترك والدتها دون تهنئة، في الوقت نفسه، أدركت من المستحيل تماما الاقتراب منها ولمسها بسبب خطر الإصابة بالفيروس التاجي، الذي يعتبر مميتا للجيل الأكبر سنا.

وتوصلت كارولين لحل هذه المشكلة باختراع لباس خاص، علقته على حبل الغسيل، حيث تمكنت من معانقة أبنتها وحفيدها وتبادل التهاني.

 

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 آذار/ مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.