قام المسؤولين بمحافظة دير الزور السورية بإفتتاح معبر طوفي عائم يربط بين حيي العثمانية وحطلة بمدينة دير الزور الواقعين على ضفتي نهر الفرات.
وبين مدير المشروع رئيس المكتب الفني بمحافظة دير الزور المهندس فادي طعمة في تصريح لمراسل سانا اليوم أن المعبر عبارة عن طوافة تتحرك بشكل ميكانيكي بواسطة محرك ومربوطة بكابلات معدنية مشدودة إلى قواعد بيتونية مسلحة على ضفتي النهر لمقاومة جريان المياه ويمكنها أن تحمل الآليات والأشخاص والبضائع بحمولة تصل إلى 40 طناً.

ولفت إلى أن هذا المشروع يأتي استجابة لمطالب أهالي ريف المحافظة الشمالي حيث يتيح لهم نقل البضائع والمحاصيل الزراعية مجاناً بين منطقة الجزيرة السورية وباقي مناطق المحافظة ومنها إلى المحافظات الأخرى إضافة إلى أنه يسهل نقل اللقاحات والأدوية وانتقال المرضى والطلاب والموظفين والعمال.

بدوره أوضح مدير فرع الشركة العامة للطرق والجسور المهندس عزيز عزي أن المشروع تم تنفيذه بموجب عقد مبرم بين مديرية الخدمات الفنية وفرع الشركة بقيمة عقدية تبلغ نحو 72 مليون ليرة وتم تنفيذه على مرحلتين الأولى تضمنت تأهيل الطرق الواصلة إلى المعبر على ضفتي النهر وأعمال الكتل البيتونية والأكبال المعدنية والثانية الأعمال الميكانيكية والطوافة التي تمت فيها مراعاة كافة عناصر الأمان.

وعبر عدد من الأهالي عن ارتياحهم لإقامة المعبر كونه يتيح لهم فرصة الانتقال ونقل محاصيلهم ومنتجاتهم منوهين بالجهود الحكومية المبذولة في سبيل تحسين الواقعين الخدمي والمعيشي بالمحافظة.

وكانت محافظة دير الزور افتتحت في تشرين الأول من العام الماضي جسراً عائماً يربط بين ضفتي نهر الفرات ويصل بين قريتي المريعية ومراط على ضفتي النهر ليكون أول جسر يربط بين ضفتي النهر بالمحافظة وذلك بعد تدمير جميع الجسور الموجودة على النهر خلال السنوات السابقة من قبل “تحالف واشنطن” غير الشرعي.