أقام أهالي قرية تل سطيح بريف القامشلي اليوم تجمعا شعبيا وطنيا للمطالبة بطرد قوات الاحتلالين الأمريكي والتركي من الأراضي السورية والتنديد بالإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

وأكد المشاركون في التجمع وقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري للقضاء على الإرهاب ومواجهة داعميه ورددوا هتافات تطالب بطرد المحتلين وتندد بالحصار الأمريكي الظالم على الشعب السوري.

ودعا المشاركون إلى مقاومة الاحتلالين التركي والأمريكي وطردهم من سورية للتخلص من ممارساتهم التعسفية ضد الأهالي بتهجيرهم من أراضيهم ومنازلهم وسرقة النفط والقمح وحرمان السوريين من ثروات بلادهم.

الشيخ غوار الحسو أشار لمراسلة سانا إلى أن “أبناء العشائر يرفضون بشدة تواجد المحتل التركي وتدخلاته في الشؤون السورية ويستنكرون ممارساته ضد أهالي الجزيرة السورية كما يستنكرون الاحتلال الأمريكي الذي يسرق جهد وخيرات المواطن السوري” لافتاً إلى أن “الأهالي في ريف القامشلي يقفون اليوم في قرية تل سطيح من عشيرة الراشد وباقي أبناء العشائر لتأكيد رفضهم لأي احتلال لأراضيهم ولأي شبر من أراضي سورية”.

وشدد صالح الناصر من أبناء القرية على ضرورة “توحيد الصف الواحد لأبناء سورية في مواجهة الاحتلالين التركي والصهيوأمريكي ورفض كل من يحاول تفريق أبناء سورية للسيطرة على عقولهم وسلب أرضهم ونهب خيراتهم”.

وتشهد الجزيرة السورية مظاهرات احتجاجية ووقفات وطنية رافضة للاحتلالين الأمريكي والتركي ومنددة بممارساتهم وسرقة النفط وغيره من ثروات وخيرات البلاد بالتعاون والتواطؤ مع أدواتهم الانفصالية في تلك المناطق.

sana