أدى البحث عن طرق الوقاية من فيروس كورونا الجديد وعواقبه إلى تسليط الضوء على التغذية المناعية في وسائل الإعلام، ويكشف المتخصصون في هذا المجال عن اليقين بشأن فعالية العناصر الغذائية في مواجهة الوباء.

 هناك فيتامينات لها أهمية كبيرة في تقوية المناعة وتلعب دوراً مهماً في الإجراءات الوقائية، أو في العلاج الداعم لأمراض الجهاز التنفسي خاصة في ظل وباء كورونا "كوفيد 19" وعدم التوصل إلى لقاحات حتى الآن، حسب ما ورد في التقرير الذي نشرته صحيفة "أليمينتي" (Alimente) الإسبانية.

تقول الكاتبة أنجليس غوميز إن العلماء في شتى أنحاء العالم يعملون بوتيرة عالية من أجل البحث عن علاج فعال، وتطوير لقاحات تحتوي على مضادات لمكافحة الوباء. 
ويعتبر التقرير أنه مع أهمية تطبيق تدابير الوقاية باستخدام الكمامات وغسل الأيدي والحفاظ على مسافات الأمان، فإن هناك إستراتيجيات أخرى يمكن أن تساعد في الحد من انتقال العدوى، على غرار التغذية الصحية.

إلا أن هناك أطباء ووفقاً للكاتبة أنجليس غوميز، بحسب التقرير العلمي لأطباء التغذية، فإنه "لن يكون هناك ما يبرر الادعاء بأن الفيتامينات هي الحل للقضاء على جائحة كورونا، لكن من الإنصاف القول إن هناك أدلة أظهرت أنها يمكن أن تلعب دوراً مهماً في الإجراءات الوقائية، أو في العلاج الداعم لأمراض الجهاز التنفسي".
وأوضحت الكاتبة أن الدراسة التي قام بها مجموعة باحثين من "جامعة سوانسي" (University of Swansea) في المملكة المتحدة بقيادة الدكتور إيان ويتاكر، انطلقت مما أظهرته بحوث سابقة أن التغذية المناعية، أي تقوية جهاز المناعة عبر تعديل المواد الغذائية، أظهرت آثاراً إيجابية لدى عدد من المرضى الذين عانوا اضطرابات تنفسية حادة والتهابات في الجهاز التنفسي. وقد توصل الباحثون إلى أن الفيتامينات "إيه" (A )، و"بي" (B)، و"سي" (C)، و"دي" (D)، و"إي" (E)، كان لها تأثير إيجابي على مرضى (كوفيد-19).

وكالات