تفقد المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء ظهر اليوم أعمال الصيانة والعمرة الجارية في مصفاة بانياس والمزمع إنجازها بشكل كامل خلال الأيام القليلة القادمة.

واطلع المهندس عرنوس على سير أعمال الصيانة في مختلف أقسام المصفاة واستمع من الفنيين والمختصين والعمال إلى آلية العمل والجهود المبذولة من قبل كوادر المصفاة للإسراع في إعادة إقلاعها وعودتها إلى العمل حيث أكد رئيس مجلس الوزراء أننا بجهود عمالنا وكفاءاتنا الوطنية قادرون على تأمين كل متطلبات العمل والإنتاج وإعادة الإقلاع بالشركات والمؤسسات المتوقفة وتأمين احتياجات أبناء شعبنا الأساسية.

وأثنى المهندس عرنوس على جهود العمال والفنيين المبذولة لإنجاز عمرة المصفاة مشيراً إلى تقديم كل الدعم الممكن لإنهاء العمل في الوقت المحدد لافتاً إلى أنه بعد رفع قيمة الوجبة الغذائية تعمل الحكومة على تفعيل نظام الحوافز وتطويره وربطه بالإنتاج ليشمل كل عامل يستحق إضافة إلى فتح باب المكافآت التشجيعية.

وكان المهندس عرنوس ترأس في بداية جولته اجتماعاً في مقر شركة مصفاة بانياس بحضور وزير النفط المهندس بسام طعمة ومحافظ طرطوس صفوان أبو سعدى ومدير المصفاة المهندس بسام سلامة أكد خلاله على ضرورة بذل كل الجهود الممكنة وزج الطاقات البشرية والموارد اللازمة لإنجاز أعمال العمرة والصيانة في الوقت المحدد.

وفي تصريح للصحفيين قال معاذ عياش مدير المشاريع في شركة إيبلا التي تقوم بأعمال تأهيل أفران المصفاة إن الشركة باشرت بأعمال الصيانة منذ توقف المصفاة عن العمل وبدأت بتأهيل أفران التقطير ووصلنا إلى نسبة جيدة من الإنجاز وفق المخطط الموضوع على أن ننهي العمل كاملاً مطلع الشهر القادم لتعود المصفاة للعمل بعدها مباشرة.

وأشار إلى أن الأعمال تتم بخبرات وطنية وأياد سورية مؤكداً أن الشركة تلقت كل الدعم والتسهيلات للقيام بعملها.

من جهته أوضح رئيس قسم التقطير في مصفاة بانياس محمود حسن أن عمرة المصفاة تقررت بعد تدني المردود بسبب طول فترة العمل وقدم المعدات وأن الجهود تنصب حالياً على إنجاز العمل في وقته المحدد فيما بين أحمد واصل رئيس وردية في المصفاة أن عمال وكوادر المصفاة يعملون ليل نهار لإنجاز العمرة ويقومون بأعمال الكشف على كل الأجهزة والمعدات وصيانتها وإعادة تأهيلها لتكون جاهزة للعمل.