اعتبر الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في مدينة منبج السورية وريفها محمد خير شيخو أن تركيا تتبع سياسة التتريك وإجبار المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها على التعامل بالليرة التركية.

وقال إن "الاحتلال التركي فرض التعامل بالليرة التركية بدلا من السورية في المناطق المحتلة، بالإضافة إلى رفع العلم التركي في أرجاء المنطقة".

وأضاف: "أدخلت تركيا مناهجها التعلمية إلى المدارس في تلك المناطق وفرضتها على الأهالي".

وتابع: "هذا كله يعيد إلى الأذهان ما اتبعته الحكومة التركية في مناطق لواء إسكندرون سابقا، حيث فرضت سياسة التتريك شيئا فشيا، حتى استحوذت على المنطقة متجاهلة أنها أرض سورية".

وربط شيخو سياسية التتريك، التي تتبعها حكومة أنقرة في المناطق المحتلة بالانتداب الفرنسي على سوريا، حيث اتبع الاحتلال الفرنسي نفس السياسة من خلال تدريس اللغة ورفع العلم وفرض التعامل بالعملة الفرنسية.

وشدد شيخو، على "رفض هذه التدخلات والتصرفات التركية تجاه السوريين، لأن الأراضي التي تحتلها تركيا هي أراض سورية، ويجب الحفاظ على خصوصية هذه المناطق وثقافتها ولغتها وتعليمها وعملتها".

وختم شيخو حديثه بالقول: "مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ما زالت تحافظ على التعامل بالعملة السورية"، مؤكدا "استمرار الحفاظ على اللغة والتعليم والعملة إيمانا بوحدة الأراضي السورية".

المصدر: "هاوار"