واصلت قوات الاحتلال الأمريكي انتهاكاتها للقوانين الدولية وأدخلت رتلاً من العربات المحملة بتعزيزات عسكرية ومواد لوجستية إلى الأراضي السورية قادمة من العراق إلى قواعدها غير الشرعية شرق ناحية الهول ومحيط مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وذكرت مصادر أهلية أن قوات الاحتلال الأمريكي قامت بإدخال 5 عربات عبر معبر “الطوقجي” غير الشرعي شرق ناحية الهول ومنه اتجهت إلى آبار النفط الواقعة في المنطقة حيث قامت بتصوير عدد من المحطات منها محطة قرية الفج لافتة إلى أن العربات اتجهت إلى الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة وتحديداً إلى معمل غاز الجبسة شرق مدينة الشدادي.

وفي السياق بينت المصادر أن عربات تابعة لقوات الاحتلال الأمريكي قامت بالدخول إلى مجموعة من المحطات النفطية والغازية في الريف الشرقي لمدينة الشدادي وصورت المواقع بشكل كامل ومن بينها محطات “كبيبة وغونا وحويزية” مشيرة إلى أن هذه الإجراءات تأتي استكمالاً لعمليات سرقة ونهب النفط السوري وحرمان المواطنين السوريين منه والتضييق عليهم من خلال محاربتهم اقتصادياً وفرض حصار جائر بحقهم.

ولاحقاً ذكرت مصادر أهلية من ريف مدينة اليعربية أن رتل آليات للاحتلال الأمريكي مؤلفاَ من 50 آلية بعضها شاحنات كبيرة دخل الأراضي السورية عبر معبر الوليد غير الشرعي يضم مواد لوجستية ومعدات وصهاريج نفط باتجاه مدينة رميلان في طريقها إلى قواعد الاحتلال غير الشرعية في مطار خراب الجير بريف القامشلي.

وكثفت قوات الاحتلال الأمريكي خلال الأشهر القليلة الماضية إدخال آلاف الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى الحسكة عبر المعابر غير الشرعية لتعزيز وجودها في منطقة الجزيرة السورية لسرقة النفط والثروات الباطنية السورية والمحاصيل الرئيسية.