استقرت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، مع تراجع الدولار من أعلى مستوى في شهرين، فيما يتطلع مستثمرون لأول مناظرة رئاسية أمريكية وتطورات مشروع قانون جديد لمساعدات فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.

ولم يطرأ تغير يُذكر على المعدن الأصفر في السوق الفورية، واستقر عند 1880.01 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0517 بتوقيت غرينتش؛ بحسب وكالة "رويترز".

وفي الجلسة السابق، ارتفع الذهب 1.1 بالمئة وهو أكبر مكسب يومي منذ أواخر أغسطس/ آب الماضي.


وصعد الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.2 بالمئة إلى 1885.50 دولار للأوقية.

ونزل مؤشر الدولار مبتعدا عن أعلى مستوى في شهرين البالغ 94.745 الذي بلغه الأسبوع الماضي.

ويخفض الدولار الضعيف تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى.

قال هو وي لي الاقتصادي في بنك "أو.سي.بي.سي" لـ"رويترز": "ساعد تراجع الدولار الذهب إذ يظل الارتباط بينهما قويا نسبيا".

وأشار الاقتصادي البارز  أيضا إلى احتمال إقرار مزيد من التحفيز المالي في الولايات المتحدة.

وقال هو وي لي "إذا جرت الموافقة على مشروع القانون هذا قبل انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني، أعتقد أن ذلك سيسهم في الإقبال على المخاطرة. قد يرتفع الذهب أكثر بفضل ضعف الدولار وتنامي توقعات التضخم".

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة واحدا بالمئة إلى 23.49 دولار للأوقية، وخسر البلاتين 0.3 بالمئة إلى 876.47 دولار، في حين كسب البلاديوم 0.4 بالمئة إلى 2263.97 دولار.

وكالات