أعلنت فرنسا توقيف 29 شخصاً اليوم خلال عملية استهدفت شبكة إلكترونية لتمويل التنظيمات الإرهابية في سورية استفاد منها عناصر في تنظيمي القاعدة و"داعش" الإرهابيين.

ونقلت (ا ف ب) عن نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية قولها في بيان إن هذه العملية تخللتها 55 عملية دهم في 26 دائرة مختلفة وأدت إلى توقيف 29 شخصاً أعمارهم ما بين 22 و66 عاماً لتورطهم بضخ أموال في الشبكة الإلكترونية لصالح أقرباء منهم موجودين في سورية”.

وأشار البيان إلى أن هذه العملية تندرج في إطار تحقيق أولي فتح في الـ 24 كانون الثاني الماضي في قضية تمويل الإرهاب وتأليف عصابة من الإرهابيين بعد رصد شبكة معقدة من عمليات تحويل أموال لإرهابيين فرنسيين لا يزالون في سورية.

وأوضح البيان أن هذه الشبكة تنشط منذ العام 2019 وتستند خصوصاً إلى شراء بطاقات عملة رقمية أرسلت أرقامها المرجعية في شكل آمن إلى الإرهابيين في سورية وتمكن المحققون من كشف هويتي إرهابيين فرنسيين اثنين يحركان هذه الشبكة يبلغ عمرهما 25 عاماً.

وبينت النيابة الفرنسية أن الإرهابيين الفرنسيين وصلا معاً إلى سورية عام 2013 وينتميان إلى هيئة تحرير الشام الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة وصدرت مذكرة توقيف بحقهما إثر حكم غيابي أول بالسجن عشرة أعوام أصدرته محكمة الجنح في باريس في العاشر من نيسان 2016.