المناظرة الأولى بين المرشحين للرئاسة الأميركية الجمهوري دونالد ترامب، والديمقراطي جو بايدن، تناقش 6 موضوعات، لكل واحد منها 15 دقيقة، وهي: "السجلات السياسية لترامب وبايدن، والمحكمة العليا، وفيروس كورونا، والاقتصاد، والعنف في المدن، ونزاهة الانتخابات".

بدأت في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، بتوقيت القدس المحتلة، المناظرة الأولى بين مرشحي الرئاسة في الولايات المتحدة، الرئيس الحالي عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، ومنافسه عن الحزب الديمقراطي جو بايدن.

ومنذ اللحظة الأولى للمناظرة بدأ السجال بين المرشحين، بشأن ترشيح قاضية للمنصب الشاغر في المحكمة العليا الأميركية، حيث يرى بايدن أنه يجب الانتظار حتى تنتهي الانتخابات الأميركية، بينما يرى ترامب إنه "حق أصيل له".

وبشأن النظام الصحي للرئيس أوباما قال ترامب إن "نظام أوباما-كير الصحي لم يكن نظاماً جيداً وقمنا بإصلاحه"، ليرد عليه بايدن قائلاً إن "ترامب ليس لديه أي خطة لدعم الشعب في المجال الطبي.. إنه يقول الكذب... الكل يعرف أنه كاذب".

وفي ملف مكافحة فيروس كورونا في البلاد، هاجم بايدن بشدة ترامب، واصفاً إياه "بأنه لا يكترث بالمواطنين، وأنه أخبر الشعب الأكاذيب لا الحقائق التي تستند إلى المعلومات الطبية الصحيحة"، مشيراً إلى قول ترامب السابق إن "المواطنين يجب أن يحقنوا أنفسهم بالمنظفات"، ليرد عليه ترامب إنها "كانت مجرد مزحة".

من جهته، سخر ترامب من منافسه، وقال إن بايدن تخرج من الجامعة بمعدل منخفض وقال "ليس هناك أي شيء ذكي فيك". ليرد بايدن قائلا: "أرجوكم أسكتوا هذا الرجل".

بالنسبة للاقتصاد الأميركي قال ترامب، "بنينا أعظم اقتصاد في التاريخ وأغلقناه نتيجة جائحة الصين"، ليرد عليه بايدن، "أن الرئيس الأميركي لا ينوي تحسين الاقتصاد".

وتطرقت المناظرة إلى التقارير الصحفية التي تتهم الرئيس ترامب بأنه لم يدفع خلال 10 سنوات سوى 750 دولار كضرائب للدخل، فأجاب ترامب أنه "دفع الملايين خلال تلك الفترة، وأنه لن يكشف شيئاً حتى يتم انتهاء التحقيق في ذلك".

بايدن بدوره ضاعف الهجوم على ترامب واصفاً أياه بأنه "الرئيس الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة"، لافتاً إلى أن "الأثرياء لا يدفعون الضرائب بدليل دفع ترامب 750 دولارا فقط.. إنه استغل قانون الضرائب لصالحه وسألغي قانون الاستقطاعات الضريبية".

ترامب اتهم بدوره بايدن، بالحصول على 3 ملايين من موسكو، ليرد نائب الرئيس السابق بالنفي ويصف ترامب بالـ "المهرج"، مضيفاً "ما يهم ليس الحديث عن عائلتي أو عائلة ترامب، وإنما التركيز على ما يهم الشعب الأميركي".

وبخصوص مسألة الأعراق والعنف الذي حدث في الفترة الماضية في الولايات المتحدة، خاصة في قضية جورج فلويد وبريونا تايلور، اتهم بايدن الرئيس الأميركي بتعميق الانقسام بين الأميركيين، مشيراً إلى أن ترامب استخدم الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين فقط من أجل التقاط الصور أمام الكنيسة.

ورد ترامب أن "الاحتجاجات العرقية لم تكن سلمية.. والولايات التي يديرها الديمقراطيون شهدت أعمال عنف"، متهماً بايدن بأنه "دمية في يد اليسار الراديكالي".

وهاجم بايدن ترامب قائلا، "الرئيس جعل الأميركيين أكثر فقراً وضعفاً وانقساماً"، ليرد عليه ترامب "لا رئيس حقق ما تمكنت من تحقيقه خلال 3 سنوات ونصف السنة".

ودخل المرشحان إلى المنصة في نفس الوقت وابتسما، بينما أوضح المذيع كريس والاس المسؤول عن إدارة المناظرة من قناة "فوكس نيوز" أنهما لن يتصافحا.

وقال منظمون إن الحضور حوالي 80 شخصاً، بمن فيهم أفراد عائلتي المرشحين وضيوفهما وموظفو الحملتين والمضيفون ومسؤولو الصحة والأمن والصحفيون.

وكان من بين ضيوف ترامب السيدة الأولى ميلانيا ترامب، ونجليه إريك، ودونالد جونيور، وابنتيه إيفانكا وتيفاني، وأنصار مثل عضو مجلس النواب جيم جوردان، وكبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز.

وجلست جيل زوجة بايدن في الجزء المخصص له.

ومع إدلاء أكثر من مليون أميركي بأصواتهم في وقت مبكر، ونفاد الوقت أمام تغيير الآراء أو التأثير على شريحة صغيرة من الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم، فإن المناظرة بين المرشحين للبيت الأبيض تنطوي على مخاطر كبيرة قبل 5 أسابيع من انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتقدم بايدن (77 عاماً) بشكل مطرد على ترامب (74 عاماً) في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد رغم أن استطلاعات الرأي في الولايات الحاسمة تظهر تقارب المنافسة.

وفي الوقت الذي تأخذ فيه التصريحات بين دونالد ترامب، ومنافسه جو بايدن، سياقاً أكثر حديّة حول مواضيع عديدة أبرزها أزمة كورونا وتعيين قاض جديد في المحكمة العليا، غرد ترامب قبل يوم من المناظرة مطالباً بإجراء اختبار منشطات لمنافسه جو بايدن.

يذكر أنه في 22 من الشهر الجاري، تم تحديد جدول المناظرة الأولى التي استغرقت حوالي 90 دقيقة بين المرشحين،  

وشملت المواضيع سجل المرشحين للرئاسة والمحكمة العليا ووباء كورونا والاقتصاد، والمواجهات العرقية والعنف في المدن الأميركية ونزاهة الانتخابات، مقسمة 15 دقيقة لكل موضوع، بحسب المنظمين.

ويراهن ترامب على انطلاق المناظرات لاستعادة المبادرة بوجه بايدن، وستتركزّ الحملات الانتخابية على الولايات المتأرجحة ذات العدد الكبير من مندوبي المجمع الانتخابي.

وكالات