أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن الاتهامات والمزاعم الأمريكية حول مسؤولية الصين عن نشر فيروس كورونا لا أساس لها.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن ريابكوف قوله اليوم خلال مناقشات نادي فالداي للحوار التي تجري عبر الفيديو “نحن نراقب بالتأكيد بقلق ما يحدث بشأن اتهامات واشنطن لجمهورية الصين الشعبية شريكنا الاستراتيجي.. ولقد ذكرنا مراراً موقفنا من هذا الموضوع وهو يتلخص في حقيقة أنه لا يوجد سبب لإلقاء اللوم على الصين في قيامها بشيء غير مناسب أو خاطئ طوال فترة مكافحة فيروس كورونا”.

ولفت ريابكوف إلى تصعيد السياسيين والدبلوماسيين والأشخاص الأعلى في السلطة التنفيذية في واشنطن من اتهاماتهم ضد الصين ومحاولاتهم نشر خطابات مناهضة لها مضيفاً أن روسيا من جانبها تعتبر ذلك غير ملائم في ظل الأزمة التي تجتاح العالم وتدعو واشنطن إلى التخلي مؤقتاً عن نهج الأنانية وتوحيد الجهود لمكافحة الوباء.

وفي موضوع آخر أكد ريابكوف أن موسكو لم تتلق من واشنطن أي إشارات حتى الآن بشأن الاستعداد لتمديد معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية الهجومية.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا قد صرح في وقت سابق أن روسيا تنتظر من الولايات المتحدة الأمريكية رداً على اقتراح تمديد معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية “ستارت 3” دون أي شروط مسبقة.

إلى ذلك بين ريابكوف أن الولايات المتحدة لا يمكنها استخدام قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 بشأن الاتفاق النووي مع إيران لتمديد حظر الأسلحة المفروض عليها وقال “من المستحيل على أي شخص تنفيذ قرارات الأمم المتحدة بشكل انتقائي وتجزيئي”.

وذكر المسؤول الروسي “أن الولايات المتحدة قبل عامين هي التي انسحبت من خطة العمل الشاملة المشتركة للاتفاق النووي وأنها الآن في حالة انتهاك جسيم لقرار مجلس الأمن الدولي 2231” مشيراً إلى أنه “في هذه الحالة يكون السعي وراء استخدام آلية استرجاع أو عودة العقوبات المنصوص عليها في هذا القرار شيء يثير السخرية”.

وأضاف ريابكوف “لن يكون لواشنطن طريق سهل هنا على أي حال.. والنتيجة ستكون خلق أزمة أخرى في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ككل مع الأخذ في الاعتبار هذا العناد الأمريكي”.