ندّد كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي، اليوم الاربعاء، بالوجود الأميركي اللاشرعي في سورية ودعم واشنطن للجماعات الإرهابية هناك ونهبها نفط هذا البلد، مؤكداً ضرورة خروج أميركا ومواصلة الحرب ضد الإرهاب لاجتثاثه نهائياً من الأراضي السورية.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين خاجي والمنسق الياباني الخاص للشؤون السورية اكيرا انجو، حيث استعرض الجانبان حسب وكالة «فارس» آخر التطورات في سورية ومنها الاجتماع الأخير للجنة مناقشة تعديل الدستور السوري وعملية المفاوضات في صيغة أستانا والوضع في إدلب وشرق الفرات والبرامج الإنسانية في هذا البلد.
وفيما أعلنا عن تأييدهما لعقد الاجتماع الثالث للجنة مناقشة تعديل الدستور في جنيف، دعا كل من خاجي وانجو إلى مواصلة الحوار والعملية السياسية، لاسيما في إطار هذه اللجنة.
ولفت كبير مساعدي وزير الخارجية إلى المواقف المبدئية لايران بشأن ضرورة الحل السياسي للازمة الراهنة في سورية ودعم «الحوار السوري – السوري» في إطار مهام لجنة مناقشة تعديل الدستور، مطالباً بوضع حدّ للتدخلات الأجنبية في أداء هذه اللجنة.
كما تطرّق الجانبان إلى الظروف الإنسانية العصيبة الناجمة عن تفشي وباء كورونا في سورية، وطالبا المجتمع الدولي بإرسال مزيد من المساعدات الإغاثية إلى هذا البلد.
ورحّب خاجي بتنمية التعاون بين إيران واليابان في المنطقة، داعياً إلى الاستمرار في إرسال المساعدات الإنسانية من جانب الأخيرة إلى جميع الأراضي السورية ومعلناً استعداد إيران للتعاون في هذا الخصوص.
بدوره، نوّه المبعوث الياباني بالدور الإيراني البارز في سياق حل الأزمة السورية، مشيداً بجهود الدول الراعية للمفاوضات في أستانا لإرساء السلام في سورية.
وكالات