أكد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد أن التعزيزات التي تقوم بها الولايات المتحدة في إطار خدمة سياساتها العدوانية على ‏سورية ليست مفاجئة ويعرف من يقوم بهذه الاستفزازات أن وجوده في سورية لن ‏يستمر ودعمهم الذي يقدمونه لأدواتهم الرخيصة سينتهي. ‏

وعبّر  المقداد عن اعتزاز سوريا بالعلاقات المتميزة مع الهند التي وقفت معها منذ البداية في حربها على الإرهاب، وفي تصريح لصحيفة "الوطن" على هامش احتفالية أقامتها السفارة الهندية بدمشق بمناسبة مرور الذكرى المئة والخمسين لميلاد "المهاتما غاندي"، مؤكداً أن التعزيزات التي تقوم بها الولايات المتحدة في إطار خدمة سياساتها العدوانية على ‏سورية ليست مفاجئة ويعرف من يقوم بهذه الاستفزازات أن وجوده في سورية لن ‏يستمر ودعمهم الذي يقدمونه لأدواتهم الرخيصة سينتهي .

وشدد المقداد على أن سورية ستكون بلداً موحداً قادراً على أن يلقّن أعداءه درساً من خلال ‏مواجهة هذه المخططات، وأضاف: "لذلك نحن على ثقة بأنه من الأفضل ‏للأميركيين أن ينسحبوا من سوريا من دون قيد أو شرط، ونحن ندعو كل أدوات ‏واشنطن وتركيا وغيرهما إلى أن ينضموا للجهد الوطني المبذول من أجل تعزيز ‏صمود سورية وقوتها، وحل المشكلات التي نواجهها جميعاً".

ولفت المقداد إلى أنّ تركيا تعهدت بفتح طريق "M4" منذ وقت ‏طويل ونحن نعرف أن القيادة التركية برئاسة رجب أردوغان تكذب وتنافق ولن تحقق أي التزام تعهدت به للأصدقاء الروس لذلك عليهم الانسحاب كما على ‌‏الولايات المتحدة أن تنسحب من الأراضي السورية.

وكالات