أكدت وزارة الخارجية الروسية أن دخول جيمس جيفري الممثل الخاص للولايات المتحدة إلى سورية دون موافقة حكومتها يمثل انتهاكاً سافراً للسيادة السورية.

ونقلت سبوتنيك عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها في مؤتمر صحفي اليوم “هذا انتهاك آخر للقانون الدولي من قبل واشنطن وانتهاك لسيادة بلد مستقل من خلال دخول دبلوماسي أمريكي إلى سورية دون موافقة سلطاتها الرسمية”.

وسبق لجيفري أن دخل الأراضي السورية أكثر من مرة في انتهاك سافر لسيادة سورية يضاف إلى الانتهاكات التي يمثلها الاحتلال الأمريكي لمناطق في شرقها.

وحول التطورات والتصعيد العسكري الذي شهده إقليم ناغورني قره باغ منذ يوم الأحد الماضي بين الجانبين الأرميني والأذربيجاني اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أي تصريحات عدائية من قبل أطراف ثالثة بشأن ناغورني قره باغ تأتي بنتائج عكسية.

وقالت زاخاروفا “على خلفية هذه الأحداث المأساوية فإننا نعتبر أي تصريحات وإجراءات عدوانية لأطراف ثالثة تؤدي إلى نتائج عكسية وغير مسؤولة ويمكن أن تؤدي إلى مزيد من التصعيد وزعزعة استقرار الوضع في منطقة ما وراء القوقاز والتي يمكن أن تكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها”.

من جهة ثانية أدانت زاخاروفا دعوة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لتشكيل تحالف ضد خط أنابيب الغاز (التيار الشمالي) بين روسيا وأوروبا مشيرة إلى أن واشنطن تحاول احتلال سوق الغاز الأوروبية.

ويتضمن مشروع (التيار الشمالي2) بناء خطين لأنابيب الغاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً من الساحل الروسي عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا وتبلغ حصة عملاق الغاز الروسي (غازبروم) في المشروع 50 بالمئة.