وصل المشاركون في سباق دروب تشرين الأول للدراجات الهوائية بعد انطلاقه في مرحلته الأولى اليوم من قرية الدالية بريف منطقة جبلة إلى نهاية خط السباق عند ضريح القائد المؤسس حافظ الأسد في مدينة القرداحة بعد أن قطعوا مسافة 48 كم مروراً بالعديد من القرى الريفية ساحرة الجمال.

وفي تصريح لمراسل سانا أعرب المتسابق الروسي مارسيل مفتاخوفيتش سكرتير المجلس الأولمبي في تتارستان عقب وصوله إلى خط النهاية عن شكره لسورية قيادةً وشعباً ولمنظمي السباق والاتحاد الرياضي العام لافتاً إلى عزمه العمل على تقديم الدعم اللازم لتطوير العلاقة بين الاتحاد الرياضي العام في سورية والاتحاد الرياضي في بلاده كما أنه سيدعو السوريين إلى المشاركة برياضة مماثلة في روسيا ولا سيما أن الهدف من السباق هو إرسال رسالة مفادها بأن “الرياضة هي أفضل دبلوماسية في العالم كون أساسها السلام والمحبة”.

واعتبر أنه يوم عظيم بالنسبة له لما تخلله من متعة وإثارة عبر مشاركته بالسباق مشيراً إلى الطبيعة الجميلة الخلابة في سورية وما لمسه الرياضيون من طيبة وكرم الشعب السوري متمنياً له السعادة والسلام.

من جهته أشار المتسابق اللبناني أديب تابت إلى أن السباق جميل وعلى مستوى عال من التنظيم منوها بأبناء الشعب السوري ونبل أخلاقهم وحفاوة استقبالهم للمشاركين وبطبيعة سورية الخلابة وخضرتها المبهرة مبيناً أنه سيعيد هذه التجربة من جديد.

المشاركة من تونس مجدولين تطورو أوضحت أنه بالرغم من صعوبة الطريق المتميز بالمرتفعات الجبلية إلا أنه كان سباقاً ممتعاً نظراً للطبيعة الجميلة التي تتمتع بها اللاذقية داعية كل من يحب الجمال ويرغب بالسياحة إلى القدوم لسورية واكتشاف هذا الجمال منوهة بطيبة السوريين.

ومن المقرر أن يبدأ المشاركون في السباق من جمهورية روسيا الاتحادية تتارستان ولبنان وتونس وفلسطين وعدة فرق من سورية غداً المرحلة الثانية منه انطلاقاً من مفرق مطعم العامر بمدينة القرداحة إلى بلدة صلنفة بريف اللاذقية.