وصل المشاركون في المرحلة الثانية من سباق دروب تشرين الأول الذي انطلق اليوم من قرب مفرق مطعم العامر بريف القرداحة إلى نهاية خط السباق في بلدة صلنفة.

وعبر عدد من المشاركين في تصريح لـ سانا عن سعادتهم بالتجربة التي خاضوها في المرحلتين الأولى والثانية والتي أتاحت لهم فرصة التعرف على جمال سورية وطبيعتها وعن حماسهم للمشاركة في تشجير المناطق التي تعرضت للحرائق مؤخراً.

وأعرب المتسابق عامر عزام من لبنان عن سعادته بحملة التشجير وإعادة تأهيل الغابات التي تعرضت للحرائق وعلى الاخص شجر الارز الذي تتميز به كل من سورية ولبنان فيما عبر عبد الله تابت رئيس نادي عالية للدراجات عن سعادته بالمشاركة في السباق الذي اتاح له زيارة سورية والاستقبال الرائع الذي حظي به المشاركون من قبل اللجنة المنظمة والاهالي.

المتسابقة شمس لطف من فلسطين تحدثت عن سعادتها بالاستقبال والحب الذي لقيه المتسابقون من قبل الاهالي وسكان المناطق التي شملها السباق والذي سيبقى في ذاكرتها عن هذا البلد الجميل الامر الذي شاركتها به المتسابقة سعاد فلاح من تونس التي تمنت ان يحمي الله سورية معبرة عن حبها الكبير لهذا البلد وشعبه وقيادته وعن رغبتها في المشاركة بالدورات القادمة.

المتسابقة رغد أبو غصن من دمشق نوهت بالتنظيم الجيد للسباق وقالت: “بالرغم من صعوبة مسارات السباق إلا أن الخيار كان موفقاً لجمالية الطبيعة والتنوع اللذين يعطيان صورة عن مدى جمال وروعة بلدنا”.

ساميلا بعجانو من فريق دراجي اللاذقية نوهت أيضاً بالتنظيم الجيد للسباق وأكدت أهمية إدراج حملة تشجير المناطق التي تعرضت للحريق مؤخراً في خطوة تبرز أهمية الحفاظ على محمياتنا الطبيعية والتعريف بها.

وعبر بشير حاصباني من فلسطين أصغر المشاركين بالسباق -15-عاماً عن فرحه بالمشاركة وخصوصا ضمن مسارات تتصف بطبيعة جميلة جداً إضافة لجودة التنظيم أما أكبر المشاركين محمد الأحمد من طرطوس فاعتبر انه بالرغم من الصعوبة التي واجهها نتيجة المسارات التي تتميز بها بعض الطرق القاسية إلا أن جمال الطبيعة وحرارة الاستقبال كان طاغياً مخففاً التعب

sana