خرج رئيس التيار الوطني الحر اللبناني جبران باسيل، اليوم الإثنين، من المستشفى وتوجّه إلى منزله حيث سيستكمل الحجر الصحي مع ما تبقى من متابعة طفيفة للعلاج للأيام القليلة المقبلة، وذلك بعد أن أنهى علاجه الأساسي من وباء «كورونا» في مستشفى أوتيل ديو.
ووجه باسيل، حسب موقع «النشرة»، الشكر لإدارة المستشفى وللفريق الطبي، وأرفق تصريحه على وسائل التواصل الاجتماعي بصورته مع الطاقم الطبي في المستشفى.
وأشار مكتبه في بيان إلى أن باسيل تمنى على الجميع الانتباه وأخذ كل الاحتياطات اللازمة للحماية من هذا الوباء الفتاك الذي وصل إلى مستويات خطرة تستوجب زيادة السعة الاستيعابية للمستشفيات وتقييد الحركة في البلاد.
وأكد المكتب أن باسيل سيعاود نشاطه سريعاً ليضطلع بكل المسؤوليات الملقاة على عاتقه في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان.
«وكالات»