تعد النوبة القلبية تجربة صحية خطيرة، وتحدث عندما ينقطع تدفق الدم إلى القلب فجأة، عادة بسبب تجلط الدم، وهو ما يجعل معرفة العلامات التحذيرية أمرا بالغ الأهمية.
وقد يكون شخص ما معرضا لخطر الإصابة بنوبة قلبية مميتة، أو احتشاء عضلة القلب، إذا ظهرت مجموعة من الأعراض التي يمكن الخلط بينها وبين حالات أخرى.
وتميل النساء إلى تطوير بعض الأعراض المختلفة عن الرجال، وفقا لموقع Healthline الطبي.
وقد يتم الخلط بسهولة بين هذه الأعراض وشيء أقل خطورة، ولكن يمكن أن يكون سببها في الواقع مرض القلب التاجي.
وحذر تقرير جديد من ثلاث علامات هي: الدوخة المستمرة، وألم الفك غير المبرر، والشعور بالدوار، كونها يمكن أن تكون جميعها ناجمة عن خطر الإصابة بنوبة قلبية.
وفي حين أنه من غير المحتمل أن تكون الأعراض مرتبطة بأمراض القلب، إلا أنها تتطلب زيارة الطبيب لمعرفة سبب ظهورها الحقيقي.
وأضاف تقرير موقع Healthline: “إذا كنت متعبا جدا أو تجد صعوبة في التقاط أنفاسك بعد مجهود بسيط، فقد تكون لديك أعراض مرض القلب. وعادة ما تخف هذه الأعراض مع الراحة”.
وتابع التقرير: “غالبا ما تعاني النساء من أعراض مختلفة عن الرجال. على سبيل المثال، قد تعاني النساء من الغثيان والقيء وآلام الظهر وآلام الفك والتعرق البارد والشحوب والدوخة وضيق التنفس والدوار ونوبات الإغماء. وقد لا تتعرف النساء على أعراض أمراض القلب. وذلك لأن أعراضهن قد تحدث أيضا مع أمراض أخرى أقل خطورة”.
ولكن لمجرد إصابتك بالدوار، فهذا لا يعني بالضرورة أنك تعاني من نوبة قلبية، حيث أن الشعور بالدوار شائع جدا، ومن الطبيعي أن تشعر بعدم التوازن في بعض الأحيان. ويجب عليك التحدث إلى الطبيب إذا لم تختف الدوخة.
وقد يكون هذا العارض ناتجا عن انخفاض في ضغط الدم، أو مشكلة في الأذن، أو حتى من الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
وتشمل أعراض النوبة القلبية الأكثر شيوعا ألما شديدا في الصدر، وألما منتشرا في الذراع، وشعورا مفاجئا بالدوار الشديد.
ولكن يمكنك تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية عن طريق إجراء بعض التغييرات الصغيرة في النظام الغذائي أو نمط الحياة.

المصدر: اكسبرس