وجهت حركة عدم الانحياز رسالة الى حكومة الاحتلال الاسرائيلي بخصوص منطقة سورية.
فقد جدد وزراء خارجية دول عدم الانحياز مطالبتهم “إسرائيل” بالانسحاب من الجولان السوري المحتل إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967.

جاء ذلك في الإعلان السياسي الختامي الصادر عن الاجتماع الذي عقده الوزراء، يوم امس الجمعة، عبر الفيديو تحت عنوان “باندونغ 65 .. حركة عدم الانحياز أكثر اتحاداً وفعالية وارتباطاً في مواجهة التحديات العالمية الناشئة بما فيها كوفيد 19”، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأدان الوزراء في إعلانهم جميع التدابير التي اتخذتها “إسرائيل” القوة القائمة بالاحتلال لتغيير الوضع القانوني والمادي والديمغرافي للجولان السوري المحتل وجددوا مطالبتهم “إسرائيل” بالالتزام بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 497 لعام 1981 والانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل إلى حدود الرابع من حزيران 1967 تنفيذاً لقراري مجلس الأمن 242 “1967” و338 “1973”.

كما أعرب الوزراء عن إدانتهم الشديدة لإصدار وتطبيق تدابير قسرية من جانب واحد ضد الدول الأعضاء في الحركة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأعاد الوزراء التأكيد على صحة وأهمية المواقف المبدئية للحركة فيما يتعلق بحق الشعوب الخاضعة للاحتلال الأجنبي والسيطرة الاستعمارية والأجنبية في تقرير المصير والمسؤولية الدائمة للأمم المتحدة تجاه قضية فلسطين إلى أن يتم حلها على نحو مرض من جميع الجوانب وفقاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وختم الوزراء بيانهم بالتأكيد على تمسكهم بمبادئ باندونغ بشأن تحقيق عالم أكثر أمناً تسوده مبادئ السلام والعدالة والتضامن والتعاون ويقوم على أساس مبادئ احترام سيادة الدول واستقلالها وسلامة أراضيها والمساواة فيما بينها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والامتناع عن العدوان أو استخدام القوة والتلويح بها وعلى حل المنازعات بالطرق السلمية.